الأربعاء، 27 يونيو، 2012


بدأت بـ"يا بهجة الروح" وختمت بـ"أنت عمري"
"كوكب الشرق" و"فنان الشعب" أضاءا إفتتاحية صيفي ثقافي7
·       رحاب عمر صوتها إكتسى بروحها العذبة المتدفقة فأسعدت كل الحضور
·       تهاني فتحي موهبة مصرية فاضت كالنبع على مسرح الكويت الوطني
ياسر صديق
أماط المجلس الأعلى للثقافة والفنون والأداب اللثام عن مهرجان صيفي ثقافي7 بإفتتاحية تراثية عربية لتكون بداية فعاليات حدث ممتد من 26 يونيو- 17 يوليو ، وذلك بحضور الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب م.علي اليوحة وعدد من الساسة والديبلوماسيين تقدمهم السفير المصري لدى الكويت والقنصل المصري ، حيث جاءت ليلة الإفتتاح مصرية خالصة لإنفراد فرقة كوكب الشرق النسائية المصرية بالحفل من بدايته وحتى ختامه فأضاءت مسرح المتحف الوطني بأعذب الأغاني التراثية.

في البداية قدم عريف الحفل مذيع أخبار تلفزيون الكويت سالم العجمي بالحضور متمنيا أن تشهد الدورة السابعة للمهرجان حضورا أقوى وزخما أكبر ووهجا أمضى مفندا جدول فعاليات المهرجان الذي يمتد إلى قرابة الشهر ، ثم أعلن العجمي عن بداية الإنطلاقة لحفل الافتتاح مع فرقة كوكب الشرق النسائية.
وبقيادة المايسترو جمال عبد المنعم عاش الحضور ليلة تراثية مصرية خالصة ، البداية كانت مع مقطوعة موسيقية بعنوان "بلد المحبوب" لموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب ليقدم بعدها الكورال النسائي إفتتاحية لفنان الشعب سيد درويش وكانت أغنية "يا بهجة الروح" ، ولأن الليلة تراثية في المقام الأول قدم الكورال ثاني أغنياته وكانت الطقطوقة التراثية القديمة " يا ورد على فل وياسمين".

رحاب عمر شدت
بضحكتها الهادئة وإيماءة رأسها المحيية لكل من في القاعة ووسط تصفيق الحضور المرحب بها تقدمت المطربة رحاب عمر لتقف خلف الميكروفون...الكل يطالع...ينتظر ما ستغنيه... وجاءت الإنطلاقة مفاجئة للجميع...بدأت رحاب بأغنية" غنيلي شوي شوي" التي غنتها كوكب الشرق أم كلثوم ضمن أحداث فيلم "سلامة" والتي لحنها الشيخ زكريا أحمد فآسرت الحضور بصوتها الدافيء وأداءها المتزن وضحكتها الودودة فخلع الكل عنه رداء الرصانة فصفق لها وتمايل معها.
لم تكن الأغنية الثانية لرحاب عمر سوى وثبة قفزت بها إلى قلوب كل الحضور ..بثقة الموهوب شدت رحاب بأغنية "ما دام تحب بتنكر ليه" التي لحنها العبقري محمد القصبجي ...وبصوتها الرخيم أطربت وأبدعت وكسبت الجولة الثانية.
"ودارت الأيام"...غنتها فأدارت رحاب عمر قلوب الحاضرين وملكت أسماعهم ، الأغنية التي ألفها مأمون الشناوي، ولحنها محمد عبد الوهاب، وغنتها أم كلثوم عام 1970، تجددت حاضرة بقوة...أعادت للأذهان ذكريات حلوة حلقت بقلوب كل الحضور فتمايلوا وصفقوا معها ولها...رحاب عمر...قبولها فرض نفسه على المسرح وكلثومية صوتها إكتسى بروحها العذبة المتدفقة فأسعدت كل من حضر الليلة.
بعدها عاود الكورال غنائه مع أغنية سيد درويش الخالدة "زوروني كل سنة مرة " لتكون الليلة تذكيرا لكل ما هو جميل.

نهاد فتحي وإنت عمري
بخطوات خجولة تقدمت الفرقة وبنظرات وإيماءات بينها وبين المايسترو جمال عبد المنعم كان الإتفاق على الإبداع...وأبدعت تهاني فتحي...واستهلت أغنياتها كما استهلتها رحاب عمر ، فيلم "سلامة" لكن الأغنية هذه المرة كانت "عن العشاق سألوني" ...وأجابت...بصوتها العذب الأخاذ أجابت وافاضت وكان التصفيق الجائزة الطبيعية لهذه الموهبة الشابة.
وعلى أنغام موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب وبخلفية كلثومية تراءت للحضور كانت أغنية "إنت عمري" ...وحلقت نهاد فتحي بنا مع لقاء السحاب الذي جمع بين قطبي الأغنية العربية فجاء أداءها ساحرا وبين كل وصلة كان التصفيق قويا ...نهاد فتحي...موهبة مصرية فاضت على مسرح الكويت الوطني.

تأسست فرقة كوكب الشرق النسائية عام 2011 من أساتذة وطالبات المعهد العالي للموسيقى العربية، والهدف من إنشاءها هو المحافظة على تراث الموسيقى العربية وجميع أغاني ما قدمت كوكب الشرق أم كلثوم.
أسس الفرقة الدكتور عاطف إمام عميد المعهد العالي للموسيقى العربية بالقاهرة، وأشرفت على تدريب عضواتها الدكتورة مها العربي رئيسة قسم الآلات في المعهد العالي للموسيقى العربية، ويقودها المايسترو الدكتور عماد عاشور.
وتتكون الفرقة من 30 عضوة، غناء صولست وغناء جماعي وعازفات على آلات الموسيقى العربية مثل الكمان - التشللو - الكونتر باص - القانون - العود - الناي - وآلات الإيقاع الشرقية. يذكر أن العزف على هذه الآلات يتطلب مهارات خاصة في العزف.

شرح الصورة:تصوير : محمد لطفي
·       اليوحة والسفير المصري في صورة جماعية
·       رحاب عمر حلقت في أجواء كلثومية
·       جانب من الحضور يتقدمهم اليوحة والسفير المصري
·       المايسترو جمال عبد المنعم قائد الفرقة
·       فرقة كوكب الشرق النسائية
·       تهاني فتحي سلطنت الحضور

الأحد، 24 يونيو، 2012

أعيتني بما تقول

أعيتني بما تقول!!
هي نبيلة ولا شك...رقيقة بلا جدال ...أخلاقها رقراقة وهذا رأيي...لكن ينقصها الوضوح...تكتب فيأتي كلامها بلسما حنونا مطببا ومطبطبا على جراحي وكرامتي...أقارن ما تقول بوضعنا سويا ... فأرى تناقضا فجا بين ما تقول وما تفعل...تحدثني عن الحب..تقول انت حبيبي...أفتقدك...الفترة الماضية عرفت فيها قيمة وجودك في حياتي!!! ألقي نظرة على سنة مضت إفترقنا فيها...أين كانت؟ أين كان صوتك؟ صورتك؟ أين كان تواصلك معي؟ ما الذي منعك من ذلك؟ أهو خوفك القديم أيضا ؟ أم خوفك الحديث؟ أشباحك تكثر يوما بعد يوم....أشباح وضعتيها أنتي لنفسك لتكون سدا بيننا...هل كان ما بيننا حالة تملكتك أفقتي منها يوم ظهور شبحك الهش؟ حجتك أنك تريدين أن أمضي في حياتي واهية لا تصدق...كنت لأهب لك ما تبقى من عمري لو لمست فيكي الرغبة في البقاء معي وإقناع من يستحقون الإقناع ...لكنك لست كذلك...أنك استسلمتي أو تساهلتي...وانا استحق حبا أكبر..وشجاعة أعلى...وتضحية أعمق...معذرة ...لا أستطيع أن اواصل ما بينا...الحب يحتاج إلى ند يساويه في مقدار الحب...ولن اعيش العمر أطارد وأبحث عن غموض يغلفه غموض يكتنفه غموض أكبر...لا استحق ذلك منك أو من غيرك...سأتركك لذكرياتك التي تزعميها ...لا أحب العيش في ذكريات نفترضها وفي يدنا الأمر لأن نعيش حاضرنا ...تعيشين ذكريات كتبتيها على نفسك...عذاب أختلقتيه لتكوي به نفسك وتكويني أنا أيضا...وانا لست كذلك...المعذرة...كنت أظنك أقوى من ذلك ...كل المعذرة والأسف على ما كنت أعتقد...لقد أعياني ردك المتخاذل ..أعياني حقا.