السبت، 18 يونيو، 2011

في ليالي مهرجان القرين السابع عشر




العبدالله إفتتح الدورة ال17 للمهرجان نيابة عن راعي المهرجان رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد
مهرجان القرين الثقافي السابع عشر...درة في جبين الثقافة الخليجية
كتب:ياسر صديق
 افتتح وزير النفط وزير الإعلام رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الشيخ أحمد العبد الله، نيابة عن رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ ناصر المحمد راعي المهرجان، على مسرح الدسمة فعاليات مهرجان القرين الثقافي السابع عشر الذي إستمرت أنشطته من 5 حتى 26 يناير 2011 بحضور الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بدر الرفاعي والأمناء المساعدين وعدد من قيادات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وحرم رئيس مجلس وزراء منغوليا، وأصحاب السعادة السفراء المعتمدين لدى دولة الكويت ولفيف من أساتذة الجامعة والإعلاميين والمثقفين.
تحدث وزير الإعلام مؤكدا على  الدور المحوري للثقافة في تكريس ارتباط الكويتيين بتاريخهم العربي والإسلامي وانفتاحهم على آفاق عصرهم الحديث إضافة إلى أهمية الثقافة كإطار للتقدم ورافعة للتنمية.
وقال العبدالله أن هذا المهرجان السنوي "أصبح فتيا مزدهرا يمتلك تجربة طويلة وعميقة في التنظيم ويحمل تراكما ثريا من الثقافة والفن والإبداع للوصول الى مصاف المهرجانات الدولية الكبرى".
وأعرب العبدالله لجمهورية مصر العربية الشقيقة ضيفة شرف مهرجان القرين الثقافي 17 عن بالغ الاسف للأحداث الأخيرة التي وقعت في مدينة الإسكندرية عشية رأس السنة الميلادية "داعين الله ان يحفظ مصر من كل سوء وان يبعد عنها اصابع الشر التي تريد العبث بأمنها".
يذكر أنه تم تكريم الحاصلين على جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية للعام الحالي، وقبيل بدء مراسم التكريم، تم عرض فيلم تسجيلي عن جوائز الدولة تحدث فيه الحاصلون على جوائز الدولة التقديرية.
 وأختتم حفل الإفتتاح بتقديم عرض موسيقي مسرحي لفرقة إيمار السورية وهي ضمن الفرق المشاركة في مهرجات القرين السابع عشر.
مسابقة احمد السقاف للابداع الشعري بالتعاون مع رابطة الادباء
ضمن فعاليات مهرجان القرين الثقافي في دورته الـ17 اقامت اسرة الشاعر الكبير الفقيد احمد السقاف تخليدا لذكراه مسابقة تحت اسم " مسابقة احمد السقاف للابداع الشعري " وذلك بالتعاون مع رابطة الادباء الكويتية ، شارك في المسابقة 22 شاعر وشاعرة بـ 34 قصيدة وضمت لجنة التحكيم كلا من الدكتور خليفة الوقيان والدكتور سليمان الشطي والأديب سليمان الخليفي والاديب يعقوب السبيعي.
بدأ حفل توزيع الجوائز بكلمة لرابطة الادباء القاها د. خالد الشايجي امين عام الرابطة ، أعقبها فيلم وثائقي يتضمن سيرة ذاتية للفقيد، أتت بعدها كلمة اسرة الفقيد القتها كريمة الفقيد فارعة احمد السقاف رحبت فيها بالحضور وتحدثت عن مأثر الشاعر الكبير وعطائه الشعري الحافل ثم ختمت كلمتها بإلقاء قصيدتين من أعمال الفقيد الراحل.
عقب ذلك قام الدكتور خليفة الوقيان بإلقاء كلمته معلنا أسماء الفائزين الثلاثة بجائزة الشاعر المرحوم، وأختمت الليلة بتكريم اسرة السقاف رابطة الادباء وتلفزيون الوطن ، واتجه الجميع بعدها لمعرض الصور الخاص بالفقيد .
"التنورة"المصرية و"فرقة الأسكندرية للموسيقي العربية" زينة مصرية أشعلت سماء مهرجان القرين
في أول لياليها والتي تحل فيها كضيف شرف مهرجان القرين الثقافي في دورته رقم 17 أضاءت مصر سماء المهرجان وعاش الحضور ليلة مصرية خالصة إنطلقت من قلب القاهرة الفاطمية وحطت على مسرح الدسمة المسرحي.
حضر الحفل حشد من أبناء الجالية المصرية يتقدمهم سعادة سفير جمهورية مصر العربية في دولة الكويت طاهر فرحات والقنصل العام المصري صلاح الوسيمي وجمع من المثقفين والفنانين المصريين وأبناء الجاليات العربية المختلفة.
بدأ الحفل بكلمة ألقاها الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب بدر الرفاعي رحب فيها بضيف شرف المهرجان"الوفد المصري"،واصفا عمق وطيب العلاقة المصرية الكويتية ومسهبا في ذكر مدى تأثر الشعوب العربية جميعها بالفن المصري عامة والألحان والموسيقى المصرية على وجه الخصوص.
عقب ذلك ألقى سعادة سفير جمهورية مصر العربية طاهر فرحات كلمته ومتوجها بالشكر لأمين عام المجلس على تلك الحفاوة ومبينا مدى تألف وتأخي الشعبين الشقيقين الكويتي والمصري ومتمنيا النجاح والتوفيق لذلك المهرجان والذي وصفه بالقيمة الفنية البارزة.
وأنطلقت ليلة موسيقية مصرية خالصة قدمت فيها فرقة الأسكندرية للموسيقى العربية أروع الألحان المصرية والعربية وشدى مجموعة من شباب الفرقة بالغناء الأصيل ما جعل الحضور يضج بالتصفيق بين كل وصلة وأخرى.
يذكر أنه قد سبق ذلك تقديم فرقة التنورة المصرية عرضا مبهجا حافلا راقصا أبرز فيها الفنانون معاني وقيمة رقصة التنورة الفلكلورية المصرية الأصيلة والتي تستمد مقاماتها وفنونها من الطرق الصوفية القديمة تبدأ في شكل دائرة صغيرة تأخذ في الإتساع لتعود إلى نفس مدارها في تناسق رائع أعجب به الضيوف وأثنوا عليه.
فرقة "Erik Truffaz " الفرنسية...عندما يختلط "الجاز" بعبق الموسيقي التونسية
وعبر فعاليات مهرجان القرين الثقافي في دورته الـ17 والذي إستمرت فعالياته حتى السادس والعشرين من يناير 2011 إحتضن مسرح عبد العزيز حسين فرقة "Erik Truffaz" الموسيقية الفرنسية في ليلة إمترج فيها رقي موسيقى الجاز الفرنسي بعبق التاريخ الموسيقي التونسي الأصيل،فعبر عازف البوق الفرنسي إريك تروفاز وهو من ألمع عازفي البوق في جيله وصديقه التونسي منير طرودي إمتزجت الألحان في لغة موسيقية موحدة أمتعت الحضور وأخذت بألبابهم وألهبت أكفهم تصفيقا.
قاعة مسرح عبد العزيز حسين والتي إمتلأت عن أخرها بأبناء الجالية الفرنسية والجالية التونسية والذين جاءوا للتحية والمؤازرة والإستمتاع بأبناء بلدتهم من الفنانين تفاعلوا مع الموسيقى وتمايلوا معها وإمتزج الحزن بالشجن عندما عزف منير طرودي لحنا شجيا على ألة الكمان عبر فيه عن عميق حزنه لما يحدث في تونس الخضراء من إضطرابات هذه الأيام وهي المقطوعة الموسيقية التي إختتمها مرددا كلمتي"عاشت تونس"فضجت القاعة بالتصفيق.
تقدم الحضور نائب الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب وسعاد السفير الفرنسي وسعادة السفير التونسي وسعادة سفير المملكة الأردنية الهاشمية وسعادة السفير السوري وعدد كبير من المثقفين والفنانين المهتمين بموسيقى الجاز.
فرقة عبد الله الفيلكاوي تبحر في بحر التراث الكويتي الأصيل
كان للفرق الموسيقية التراثية نصيب في مهرجان القرين الثقافي الدورة الـ17 حيث أبحر بنا الفنان عبد الله الفيلكاوي وفرقته الغنائية التراثية من مجمع المنشر في ليلة غنائية أصيلة مزجت فيها الفرقة الموسيقية بين الغناء القديم والحديث وسبحت في عبق الفن الكويتي وتراثه الأصيل في ليلة بديعة أسرت قلوب الحاضرين.
الفنان عبد الله الفيلكاوي بدأ مسيرته الفنية وتدرج فيها حتى ظهر بالمستوى الفني الصحيح وإختلط مع كثير من نجوم الفن الشعبي الكويتي مثل الفنان الشعبي سليمان القصار وباسم الردهان،وأصبح الفيلكاوي إسما لامعا في الوسط الفني داخل وخارج الكويت وأهمها دول الخليج العربي وإمتاز بالتنوع في ألوان الفنون الشعبية وغيرها من الإغاني القديمة والحديثة.
نظمها المجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب وأحتضنتها رابطة الأدباء الكويتية
د"الهباد"و"الخالدي" أخذونا بين ثنايا منصور الخرقاوي
وضمن فعاليات المهرجان والذي كان قد مضى على إنطلاقه إحدى عشر يوما نظم المجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب ندوة ثقافية تحت عنوان "منارة الشاعر الغنائي منصور الخرقاوي" وذلك بمقر رابطة الأدباء الكويتية وهي الندوة التي أدارها وقدم ضيوفها الدكتور بندر عبيد وحاضر فيها الدكتور حمد الهباد والأستاذ إبراهيم الخالدي.
الندوة بدأ الحديث فيها د.الهباد والذي إستعرض مدى إرتباط الموروث الأدبي بالموروث الثقافي على صعيد الثقافة الشعبية ومدى ما يمثلانه للتراث الإنساني عبر التاريخ.
وحول د.بندر عبيد دفة الحديث إلى الخالدي الذي فند مدى تطور الشعر النبطي على مدى القرنين الماضيين وأهم شعراء تلك العصور إلى أن وصل إلى بيت القصيد ودرة التاج وصاحب الليلة الشاعر الكبير منصور الخرقاوي والذي أسهب الخالد في شرح مولده ونشأته وكيف ولد يتيما وأين تربى وأين درس وأهم قصائده العامية ومواقفه العديدة والطريفة مع الشعراء الأخرين،وأرتباطه بزوجته ورثائه لها بعد وفاتها وأهم مراحل حياته ومرضه وساعاته الأخيرة حتى رحيله عام 2005.
الندوة شهدت عدة مداخلات من الحضور تحدثوا فيها عن مأثر الخرقاوي ومواقفهم معه.
فيلم "واحد/صفر" أوجاع مصرية على مسرح الكويت الوطني
وتستمر فعاليات مهرجان القرين الثقافي الـ17 لينطلق حاملا معه أحلاما أفرزها واقع عربي وعالمي تعبر موسيقاه وتجاربة الفنية عن الصراعات التي تطحن كل مجتمع لتخرج أبهى وأخبث وأعقد ما فيه،وفي ليلة مصرية خالصة أقام المجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب عرضا سينمائيا للفيلم المصري "واحد/صفر"والذي حصد ما يقارب 49 جائزة عربية ودولية وذلك على مسرح الكويت الوطني وبحضور الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة والفنون والأداب بدر الرفاعي ووكيل وزارة الثقافة المصرية حسام نصار والسفير المصري طاهر فرحات وأيضا حضر طاقم العمل وعلى رأسهم الفنانة إلهام شاهين والفنان خالد أبو النجا والكاتبة ومؤلفة الفيلم مريم نعوم والناقد الفني نادر عدلي.
فيلم "واحد/صفر" يقدم حالات إنسانية متشابكة ومتنافرة في تمازج وتلاحم عجيب يجعلك تتعاطف معهم وتتذمر أحيانا إلا أنك لا تلبث إلا أن تفتح عيناك وفمك وأذنيك ومسامك لتتأمل كل مشهد ومقطع يمر أمام عينيك....شخصيات الفيلم تلهث وتتشابك في يوم يتزامن مع مباراة مصر والكاميرون وفي مشهد متقطع يجمع نيلي كريم وشاب أحبته وقد أمسك بهما أمين شرطة حاقد ودفع بهم دفعا إلى قسم الشرطة وخالد أبو النجا الذي تصادف وجوده في نفس القسم من أجل الحفيد الذي صدمه بسيارته...والضابط في حالة نشوة مع المباراه فيهمل الجميع إلى أن تنتهي ،وإنتصار..والدة أحمد الفيشاوي التي تعود بعد عمل يوم شاق لتشارك الناس في الشارع شغف بمتابعة المباراة....كل هؤلاء تجمعهم لحظة فوز مصر بالمباراة فتتوحد الفرحة وتمتزج الأوجاع بالانتماء بالسعادة لتعيش كل وجوه الفيلم لحظة فرحة وحب ضمت أوجاعهم وغطت همومهم في فرحة من القلب في مشهد يقول....كلنا في الهم مواطنون وكلنا في الفرحة مصريون...فيلم واحد/صفر لوحة فنية موجعة...مؤلمة....ورائعة أيضا.
وعقب الفيلم عقدت ندوة فنية تحدث فيها أبطال الفيلم إلهام شاهين وخالد أبو النجا ومؤلفة الفيلم الواعدة مريم نعوم والناقد نادر عدلي عن الفيلم وعن أحوال السينما المصرية والعربية وشهدت الندوة مداخلات من الحضور رحبوا فيها بأبطال الفيلم وحيوا جهودهم الطيبة لإخراج هذا العمل المتميز إلى النور.
"جمعية الخريجين" وندوة عن العلاقات المصرية الكويتية
وتستمر مصر ضيفة عزيزة على شقيقتها الكويت لتلبس حلة فاخرة وتزهو بين جنبات مؤتمر القرين الـ17 في ندوة نظمها المجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب بمقر جمعية الخريجين حملت عنوان"العلاقات المصرية الكويتية"حاضر فيها الكاتب عبد الله المحارب والذي قام بتأليف كتاب حمل نفس عنوان الندوة.
الندوة أدارها وقدمها سعادة سفير جمهورية مصر العربية لدى دولة الكويت طاهر فرحات والذي قام بإستعراض مدة قوة العلاقة التاريخية بين البلدين ثم أفسح المجال للكاتب المحارب كي يشرح ذلك ويسهب فيه.
المحارب قام خلال الندوة بإستعراض بعض فصول كتابه والذي إسترجع فيها قدم العلاقة المصرية الكويتية وكيف قدم الكويتيون إلى مصر منذ ما يقارب القرن ونصف مبهورين ومأخوذين بالأزهر الشريف وطامحين إلى النهل من علمه والأخذ من نبع حكمته وكيف أحتضنتهم مصر وأزهرها ووفرت لهم العلم والدفء والسكينة وكيف آلت مصر على نفسها إلا أن تكون نبع للعلم لكل الوطن العربي فبعثت بمعلميها وقضاتها إلى الكويت لينشروا علمهم وحكمتهم وليذوب الشعبين بعضهما في بعض وتمتزج دماءهم العطرة في كل الحروب المشتركة التي جمعت الشعبين الشقيقين.
"عجايب" عندما يسقط الإنسان فريسة لصراع العقل والعاطفة
ضمن أنشطة مصر كضيفة شرف مهرجان القرين الثقافي السابع عشر،وعلى مسرح الدسمة أقامت فرقة مسرح الطليعة المصري عرضين على مدار يومين متتاليين لمسرحية "عجايب" والتي قام بتنسيق عرضها والإشراف على تنظيمها المجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب.
مسرحية "عجايب" تأخذك في حرب سجال وإشكالية ضروس بين منطق العقل وسمو العاطفة عبر كاتب ثوري ينادي بالحرية لوطنه وشعبه الذي يرضخ ويئن تحت وطأة كل ما هو ظالم وفاسد وقاهر،وبين رغبته المحمومة كرجل تجاوز الخمسين يرغب في حب يدغدغ أحاسيسه ويشعره بمكنون حياته وبين عقله الذي يقاوم تلك الرغبة بكل ما أوتي من قوة ظنا منه ان الحب سيهوى به إلى قاع الفكر وغياهب الفشل يستمر الصراع فيهوى به من الفكر اليساري إلى الحب الضائع التائه إلى الفروق الطبقية....في حلقات سريعة متلاحقة لتنتهي فصول المسرحية بإتهامه بالكفر من قبل رجل متطرف ملثم الوجه....ليستمر السؤال الذي يطرحه كل المفكرين الذين نزفوا دمائهم مدادا لأفكارهم....إسألوه...هل قرأ لي كتابا؟؟
مسرحية "عجايب" صرخة إستغاثة لكل المفكرين ومن كل المفكرين وعلى كل المفكرين...صرخة كانت على مسرح الدسمة.
مسرحية "لن أخون وطني" عندما يكون المسرح إنعاكس حقيقي للواقع
ويستكمل النشاط الكويتي عطاءه الوضاء في مهرجان القرين الثقافي السابع عشر،وفي ليلة لا تنسى عرضت فرقة المسرح الشعبي مسرحيتها التي هي أشبه بالقذيفة "لن أخون وطني" وذلك على مسرح الدسمة وبتنظيم يتفوق على نفسه يوما بعد يوم من القائمين على المجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب.
مسرحية "لن أخون وطني" إنعكاس كوميدي براق للواقع المحلي الكويتي بكل أبعاده الإجتماعية والسياسية والإقتصادية أيضا فنراها ترصد كيف أصبح للإعلام شأن وحظوة ومقصد لكل الشباب الجديد من أجل الظهور والبريق،ونراها تخطفنا إلى الحياة السياسية المليئة بالصراخ والتهديد بالويل والثبور وعظائم الأمور من الجميع للجميع....لن أخون وطني...هي إصبع إتهام مصوب ناحية كل الهادفين إلى زعزعة هذا الوطن.
يذكر أن المسرحية تم تحويلها إلى نص مسرحي من قبل سامي بلال وأحمد الحليل وهو مخرجها أيضا وهي مسرحية من الكوميديا الساخرة قام بالتمثيل فيها سامي بلال وهاشم أسد ومجموعة من الممثلين.
"ملتقى المثقفين العرب" هموم وأوجاع المثقف العربي
وتستمر جهود مهرجان القرين الـ17 بفاعلية أطلقها المجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب ليجعل من مهرجان هذا العام مناسبة لإلتقاء المثقفين العرب من أجل الحوار حول أفكارهم ورؤاهم ومن أجل السعي نحو النهوض بشأن الأمة في جميع المجالات.
شارك في ندوة ملتقى المثقفين العرب الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب وكان عريف الإفتتاح الدكتور جمال حماد وكان من الذين شاركوا بورقة بحث د.بشارة منسي من لبنان ود.جورج كتورة من لبنان و د.الطيب تريني من سوريا و د.على الزميع من الكويت و د.هاشم صالح من سوريا و د.عبد السلام السليمان من السعودية و د.فهمي جدعان من الأردن و د.على حرب من لبنان و د.حلمي سالم من مصر و د.فرحان صالح من لبنان.
إسدال الستار على مهرجان القرين الـ17 بتكريم الفنان "حمد خليفة"
وأسدل الستار على إحدى وعشرون يوما من الماراثون الثقافي الذي جاب بكل ثقافات العالم وفنونها أرض الكويت...وفي ليلة ختام مهرجان القرين الثقافي الـ17 نظم المجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب عرس موسيقي إحتفى فيه بالفنان الكبير حمد خليفة والذي قام الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب بدر الرفاعي بتسليمه درع المهرجان تقديرا لمشواره الغنائي وعطائه الفني الكبير،ثم قدمت الفرقة الموسيقية التراثية مجموعة من أغاني الفنان الكبير في ليلة ختامية موسيقية مبهرة كانت مسك الختام لـ21 يوما من التواصل الفني والأدبي والغنائي والثقافي.


لقاءات مميزة في حياتي

"عراب" الأثار الكويتية سلطان الدويش لمجلة الكويت:
"الصبية"و"فيلكا" كنزيين أثريين يزخران بعمق تاريخ الكويت القديم
·       نطمح في إهتمام أكبر من قبل مجلس الوزراء فأثار الكويت تستحق جل الأهتمام
·       ضيق الوقت وأبحاثي أسباب تحول بين تقديمي برنامج تلفزيوني يوضح أهمية أثار الكويت القديمة
·       يجب أن يكون هناك آليه تضمن حماية الأثار
·       د.فهد الوهيبي أستاذي ومرشدي في مجال البحث الأثري
أجرى اللقاء:ياسر صديق
هو "عراب"الأثار الكويتية والخليجية والمنقب العاشق لتاريخ الكويت،عمل باحث أثار في إدارة الأثار بالمتاحف الكويتية منذ عام 1988 ،ترأس قسم التنفيذ وصيانة الأثار منذ عام 1993 وحصل على درجة الإجازة الجامعية في الأثار القديمة وتخصص المتاحف وحاصل على ماجستير الأثار القديمة من المعهد العالي لحضارات الشرق الأدني وعضو إتحاد الأثريين العرب في القاهرة وعضو في رابطة الأدباء الكويتية .
عمل بالاثار منذ عام 1988 ويتمتع بخبرة تمتد إلى ما يزيد على العشرون عاما في مجال الآثر،له عدة دراسات لاقت إهتماما كبيرا على مستوى الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية،ويشغل حاليا منصب مراقب أثار الآثار بالمجلس الأعلى للفنون والأداب.
إنه سلطان مطلق الدويش .....إلتقته مجلة الكويت وكان لها معه هذا الحوار:
كيف تنظر وتقيم أثار الكويت؟
أوضحت أهمية أثار الكويت من خلال مؤلفاتي والتي نشر عدد منها على شكل دراسات بجامعة القاهرة وأخرى في جمعية دول الخليج العربي للتاريخ والآثاروطبعت في دارة الملك عبد العزيز بالرياض ،ودراسات أخرى عن الأثار بدول مجلس التعاون الخليجي،فالكويت بها منطقة الصبية والتي تأتي كأهم منطقة أثرية في الخليج ،والحضارة الإسلامية و جزيرة فيلكا التي تحتضن حضارة ديلمون وهي حضارة لها مميزات خاصة كصناعة السفن والفخار والأختام المميزة وكانت هي الرابط بين دول السند ومنطقة الخليج وخلفت لنا أثارة غنية وعمارة مهمة جدا كالمعابد والقصور ووالمساكن وبالاضافة الى التعرف الة مملكة وملوك دلمون والتى تحدثت عنها ملوك بابل وأكاد والاشوريين من خلال نصوص المسمارية وهي كتابة بلاد الرافدين كما صلت حضارة دلمون  حتى سوريا وإيران وبلاد السند ويظهر هذا من خلال المخلفاتالحضارية التى كشف عنها في جزيرة فيلكا .

لما لا يتم التسليط الإعلامي على تلك الأثار بالشكل الكافي؟
نحن نتبع وزارة الإعلام حيث أن عملنا في المجلس الأعلى للفنون والأداب يجعلنا تابعين لوزارة الإعلام،والمجلس الوطني له مطبوعاته الخاصة والغنية بالمعلومات وقد قام المجلس الوطني بالعديد من المحاضرات سواء لعلماء اثار كويتيين او أجانب لنشر الوعي الأثري وهناك معارض دائمة ومؤقتة لعرض أهم الاكتشافات الأثرية داخل صلات خاصة في متحف الكويت الوطنى ، لكننا نطمح في إهتمام أكبر من قبل مجلس الوزراء حيث أن أثار الكويت تستحق جل الاهتمام ، بإدخال آثار فيلكا والصبية في المناهج الدراسية لتعريف ابناء الكويت بأثار وتاريخ الكويت القديم ، حيث شهدنا تهافت العلماء الأوربيين على أثارنا للدراسة  وزيارات أعضاء السلك الدبلوماسي وأرائهم بأهمية الآثار الكويتية وقدمها .
ألا تفكر في تقديم برنامج تلفزيون يسلط الضوء على الأثار الكويتية القديمة؟
فكرت في هذا وعرض علي أكثر من مرة من أكثر من جهة ، وقمت بالفعل بتجهيز  برنامج ، إلا أن ضيق الوقت وعملي البحثي يعوق دون تحقيق ذلك بالشكل اللائق،كما أن تحضيري للدكتوراه زاد من صعوبة الأمر غير أنها خطوة محل نظر وأهتمام أحاول إيجاد وقت لها في الفترة القادمة.
كيفية أخذ إجراءات حاسمة لحماية الأثار الكويتية؟
هذا لا يتأتي إلا بالتنسيق بين الوزارات المختلفة فبين البلدية والأشغال والمجلس الوطني وجب أن يكون هناك آليه تضمن حماية الأثار،فلا يصح أن يتم إعطاء أرض إلى أي جهة حتى يتم الكشف على كونها تقع تحت حزام المناطق الآثرية أم لأ ،كذلك يتم تسييج المناطق الأثرية ووضع كاميرات وأمن وحراسات أمنية والكويت من اول الدول التي شرعت قانون الأثار وذلك عام 61، وترجمة الكتب التي صدرت عن الآثار الكويتية وإرسال طلبة لدراسة الأثار.
مثلك الأعلى في مجال الدراسة والبحث الأثري؟
عملت مع الكثير من البعثات الأجنبية مثل البروفسور فرانسوا سال من معهد الآثار في ليون – فرنسا والدكتور هاريت كروفورد والدكتور روب كارترمن بريطانيا  وتتلمذت على يد الدكتور فهد الوهيبي وكان حينها مدير إدارة الآثار والمتاحف وهو رجل له بصمة وتأثير على نفسي في مجال البحث وانا دائما على إتصال به وأستشيره في كل الأمور البحثية والعلمية.
إلى أين يصل سقف طموح سلطان الدويش في مجال الأثار؟

ادعوا الله سبحانه وتعالى أن مدنا بصحة والعافية و أن استمر في عملي الأثري الميداني، وطموحي أن  أصبح عالم أثار متخصص في آثار الكويت والخليج يشار إليه بالبنان في الخليج والعالم .


في كلمات...أهم المناطق الأثرية في الكويت؟
الصبية.....وفيلكا.


لقاءات أثرت في حياتي

تعشق التحقيقات الميدانية وتتمنى تحقيق المزيد في هذا المجال
تتيانا ماساعد للإعلامي:أعشق العمل الإعلامي وفرنسا بلد تقدس القوانين... والعنصرية والتمييز هناك يعانيه العربي من زميله العربي وليس الفرنسي
·        أحمل الجنسية الفرنسية وولدت بفرنسا إلا أنني كبرت ودرست بلبنان
·        تخصصت في الأعلام الفرانكفوني وعملت براديو مونت كارلو وانا بعد طالبة منذ عام 2003 وحتى 2010
·        أنا شديدة الولع باللغة العربية الفصحى كونها لغة تعطي انسجاما بين كل الشعوب العربية على اختلاف لهجاتهم وبعدهم الجغرافي
·        تفاجأت من مساحة الحرية الكبيرة التي تعطيها مونت كارلو لمستمعيها لإبداء أرائهم خاصة وأننا في دولنا العربية نضع خطوط حمراء إذا ما أشير إلى ما يتعلق بالسياسة أو الدين أو الجنس
·        لامست الواقع الكويتي عن قرب وأجريت عدد من الريبورتاجات حول المرأة في مجلس الأمة وقانون منع الاختلاط والديوانية
·        علياء قداح وفادي مطر وناهدة نكد أساتذتي وأكثر الشخصيات تأثيرا في نفسي خلال عملي الإعلامي
·        تعلمت من العمل الإعلامي التواضع وان البطل الحقيقي والنجم هو المشاهد
·        أشعر بالمرارة حول كثير من الأمور التي تحدث داخل لبنان ويمكن القول أنني أوفر حظا من غيري كوني لدي حرية الاختيار في العيش داخل لبنان أو خارجه
·        لا أظن أن هناك رجلا شرقيا يقبل أن تتركه زوجته كي تغطي أحداث هنا وأمور هناك
·        أتابع النشاط الإعلامي الدءوب للملتقى الإعلامي العربي
أجرى اللقاء/ياسر صديق
ولدت في فرنسا بقلب لبناني ويقين عربي...ودرست الترجمة والإعلام في لبنان بفكر فرنسي وعقل فرانكفوني...ذاقت نكهة الحرية الفرنسية وشربت رحيق لبنان وتنفسته بحلاوته ومرارته...عملت بإذاعة مونت كارلو لمدة سبع سنوات حققت فيها نجاحا لفت الأنظار فكانت محط تقدير وثناء من رؤسائها ...وبعد سنواتها السبع في إذاعة مونت كارلو انتقلت إلى قناة France24 الناطقة بالفرنسية على مدار الأربعة والعشرين ساعة قبل عام ونصف....دءوبة ....نشطة....تراها تمرح في حوارها وفي عينيها شجن يحمل الكثير من التساؤل....عند ذكر اسم بلدها الأم لبنان تجتاحها مشاعر شتى ما بين شجن وحب وعتاب ولوم على ما حدث ويحدث هناك.....إنها تتيانا ماساعد ابنة الـ 31 عام التي حملت الجنسية الفرنسية وزرعت ولعها وحبها للبنان بين ثنايا القلب....أخذناها في رحلة إلى تتيانا الإنسانة والإعلامية فطافت بنا بين جوانب شخصيتها وأبعادها الغنية بالكثير من السمات....أخذتنا في رحلة تخيلية لكيفية عمل France24 فطوفنا معها بين أروقتها وأستوديهاتها وتعرفنا على فريق العمل بها بعيون تتيانا ......تتيانا التي تزور سبع دولة عربية للترويج وتدشين إطلاق القناة الفرنسية على مدى الـ24 ساعة بعد أن كانت تعمل لعدة ساعات قليلة وخلال توقفها في محطتها الثانية الكويت بعد زيارتها لدبي كان لمجلة الإعلامي لقاءا معها.....حاورناها فألقت عنها دبلوماسية الإعلاميين وتحفظاتهم في بعض الأحيان وفتحت قلبها لنا وكان هذا الحوار:
من هي تتيانا ماساعد؟
اسمي تتيانا ماساعد صحفية ومراسلة بقناة France24 الفرنسية الناطقة بالعربية،لبنانية أحمل الجنسية الفرنسية وولدت بفرنسا إلا أنني كبرت بلبنان ولدت عام 79 وعمري 31 عاما، درست الإعلام والترجمة في لبنان ثم ذهبت إلى باريس وتخصصت في الأعلام الفرانكفوني وعملت براديو مونت كارلو وانا بعد طالبة منذ عام 2003 وحتى 2010 ،قدمت عدة برامج حوارية براديو مونت كارلو زادتني خبرة وتمرسا على المدى البعيد.
ما هو الشيء الذي وجدتيه في فرنسا زاد من تعلقك وحبك لها؟
إحترام القانون ففرنسا دولة قانون وتقدس النظام وتعطي الحرية المطلقة للمواطن والمقيم،كذلك الأمان خاصة وأن لبنان دائمة في حالة تأهب وحرب وإضطراب.
حدثينا عن تجربتك في إذاعة مونت كارلو.
بدأت سلم الصعود بمونت كارلو من أوله ولم أتوقع يوم أن اعمل بوسيلة إعلام ناطقة عربية كوني دراستي كانت باللغة الفرنسية منذ الصغر،وأنا شديدة الولع باللغة العربية الفصحى كونها لغة تعطي انسجاما بين كل الشعوب العربية على اختلاف لهجاتهم والبعد الجغرافي،وبدأت العمل في مونت كارلو وأنا طالبة ثم سلموني مسؤولية برنامج شبابي اسمه"أستوديو الشباب"وكان برنامجا مباشرا على الهواء ما زلت أتلقى صداه حتى اليوم،وتفاجأت بمساحة الحرية الكبيرة التي تعطيها مونت كارلو لمستمعيها لإبداء أرائهم خاصة وأننا في دولنا العربية نضع خطوط حمراء إذا ما أشير إلى ما يتعلق بالسياسة أو الدين أو الجنس، تعلمت في مونت كارلو التواضع واليقين أنك صحفي ولست خبيرا في الاقتصاد أو الدين أو السياسة وإنما أنت تطرح موضوعا للنقاش البطل فيه هو المتلقي وليس أنت.
أكثر المواقف طرافة التي تعرضت له تتيانا خلال سنوات عملها الإعلامي؟
ليس هناك موقف على وجه التحديد ولكن كثيرا ما يحدث معي أن أتلعثم في الحديث فتختلط حروف النطق فتخرج الكلمات مغايرة لمعناها تماما مما يثير الضحك في كثير من الأحيان.
أنتي في الكويت للترويج وتدشين عمل قناة France24 الناطقة بالعربية على مدار الـ24 ساعة،لماذا وقع الاختيار على تتايانا بالتحديد للجلوس على منصة المؤتمر بجوار المدير التنفيذي المنتدب لشرح سياسة القناة؟
ليس الأمر لماذا تتيانا بالتحديد فقد كان من الممكن أن تكون أي زميلة أخرى ولكن الاختيار جاء من ناهدة نكد مديرة القسم العربي بالإذاعة والقناة وناهدة استلمت العمل منذ عام ونصف وتثق في وتعطيني من المهام الصعاب وهي على يقين أنني أستطيع الإنجاز على خير ما يكون.
هل لامستي الواقع الاجتماعي في الكويت خلال زيارتك؟
لامسته وعن قرب وأجريت عدد من الريبورتاجات حول العديد من الأمور التي تميز المشهد الكويت فأجريت عدة حوارات مع النساء اللاتي دخلت مجلس الأمة الكويت لأول مرة سلوى الجسار ورولا دشتي،كذلك أجريت ريبورتاجا حول منع الاختلاط في الجامعات رصد فيه ذلك القرار الغير مفعل والذي يتم الالتفاف حوله وإفراغه من الهدف الذي وجد من اجله في كثير من الأحيان،وصورت حلقة عن الديوانية في الكويت ومدى تأثيرها على الواقع الاجتماعي هنا.
من هم قدوة تتيانا ماساعد في العمل الإعلامي؟
أول ما بدأت بالإذاعة عام 2003 وتحديدا بعد الاجتياح الأمريكي للعراق وكنت في ذلك الوقت أدرس الترجمة الشفوية وكنت وقتها أعاني من خجل التحدث أمام الجمهور وكنا نتعرض لامتحان يومي أمام الأساتذة على للتمرن على مواجهة الجمهور ثم تقدمت للامتحان بالإذاعة ونجحت...وكان أول برنامج أشارك فيه برنامج حواري مع غيري من المذيعات وعند الوهلة الأولي للحديث استشعرت الخوف في نفسي فوجدت الإعلامية الكبيرة عليا قداح والتي كانت تجلس بجواري تربت على كتفي وعيناها تقول لي"لا تخافي"فنزلت تلك النظرة بردا وسلاما على قلبي وأزالت كل الرهبة من داخلي وأعتبر عليا قداح من أساتذتي الأوائل،وهناك فادي مطر الذي مدير برامج وقت دخولي الإذاعة وهو الآن مدرب مع إذاعة فرنسا الدولية وكنت وقتها أتحدث بطبقة صوت عالية وهو من دربني على التحكم في طبقة الصوت حسب الموقف وطبيعة الحوار ونوعه، وناهدة نكد مديرة القسم العربي بـFrance24 وهي من الوجوه العربية المشرفة في فرنسا أعطتني الثقة وتعد من ملوك العمل الميداني الإعلامي.
كيف ترى تتيانا الإنسانة المواطنة المشهد السياسي اللبناني؟
أشعر بالمرارة حول كثير من الأمور التي تحدث داخل لبنان ويمكن القول أنني أوفر حظا من غيري كوني لدي حرية الاختيار في العيش داخل لبنان أو خارجه في حين هناك كثير من اللبنانيين يعيشون الواقع اللبناني بالداخل من باب الاضطرار،والجالية اللبنانية والتي أتابعها عن كثب تعد أنجح الجاليات العربية بالخارج ولكن....أرى المواطن اللبناني شديد التقيد والالتزام بالقوانين خارج لبنان وخاصة في الدول الأوربية...في حين ينسلخ من كل تلك القيود والنظم ويلقي بالالتزام جانبا مجرد ما تطأ قدماه أرض لبنان.
متى كانت أخر زيارة لكي لوطنك الأم لبنان؟
أنا دائمة السفر إلى لبنان كون عائلتي كلها تعيش هناك وكنت هناك قبل شهرين فقط وغدا أذهب إلى لبنان في زيارة عائلية وأنا أحب لبنان رغم صعوبة الاستقرار فيها.
كيف بدأت العلاقة بينك وبين قناة France24 ؟
تابعت القناة منذ بدايتها عام 2006 ولأسباب معينة كان على الاستمرار بمونت كارلو،ثم تغيرت الإدارة وتسلمت عمل القسم العربي ناهدة نكد وعهدت إلى تقديم برنامج منتدى الصحافة وهو برنامج يعنى بالعمل الصحفي ككل ومن هنا كانت بدايتي مع القناة.
هل عانت تتيانا اللبنانية العربية من العنصرية أو التمييز في فرنسا؟
ستتعجب لو أخبرتك أنني عانيت من التمييز من العرب في فرنسا ولم أعاني أبدا من العنصرية أو التمييز من الفرنسيين فالعربي شديد التحفظ والامتعاض من زميله العربي من جنسية أخرى وهو أمر يدعو للدهشة والمرارة،فعلى سبيل المثال لو أنني كلفت بعمل ما أجد من يقول"كلفوها بالعمل كونها لبنانية" ويغفل الكفاءة والقدرة على الإنجاز.
إلى أين يصل سقف الطموح الإعلامي لتتيانا ماساعد؟
أعشق التحقيقات الميدانية وأتمنى تحقيق المزيد في هذا المجال،وأتمنى عمل ريبورتاجات طويلة تحمل من الأهمية ما تتوق إليه نفسي.
الشيء الغير موجود بقناة FRANCE24 وتتمنى وجوه؟
أتمنى وجود برنامج نقاشي اجتماعي يتكلم عن الواقع العربي فانا قدمت برنامج بإذاعة مونت كارلو اسمه أنت والقانون يطرح قانونا يعالج حالة معينة ونقارنه بنص ذات القانون في دولة أخرى فأتمنى عمل برنامج مشابه في FRANCE24 .
تتيانا شابة لبنانية وإعلامية ناجحة غير متزوجة....هل من أسباب تحول بينك وبين الاستقرار العائلي؟
العمل الإعلامي عمل شاق يملك عليك دنياك وينتزع منك أغلبية يومك ويتطلب كثرة السفر والترحال ولا أظن أن هناك رجلا شرقيا يقبل أن تتركه زوجته كي تغطي أحداث هنا وأمور هناك.

الخميس، 16 يونيو، 2011

عمرو خالد...عندما يخفت البريق بفعل الروتين الحكومي

أنا من أشد المعجبين بالداعية الدكتور عمرو خالد،وواحد ممن تأثروا برسالته التي حملها فوق ظهره طيلة السنوات الماضية والتي تزيد على العشر سنوات وطاف بها بين بلدان العالم العربي والاوروبي....ورأيي أن سر بريق وكاريزمية عمرو خالد تكمن في تلقائية حديثه وبراعته في الوصول للقلوب من أسهل الطرق...آلا وهو طريق الصدق...فالصدق خليط معجون ومخلوط ومحسوس في كل كلمة ينطق بها الرجل عبر برامجه العديدة بدءا من برنامج "ونلقى الأحبة" الذي أكسبه حب وجماهيريه كاسحة في كل الوطن العربي،والسر الآخر في كاريزميته تكمن في صورة الراجل صاحب الفكرة المصمم عليها والمتشعبط بها والمضحي من أجلها بهدوءه وراحة باله تاركا وطنه لسنوات طوال ومتنقلا بين لندن ولبنان والسعودية رافضا التقوقع داخل وطنه على حساب فكرته...كل هذا جعل من الدكتور عمرو خالد شخصية محبوبة ومؤثرة تأثيرا واضحا وجليا حتى أن موقعه الآلكتروني يأتي سنويا من حيث نسبة المشاهدة في المرتبة الثانية بعد موقع مقدمة البرامج الشهيرة أوبرا وينفري...وجاءت ثورة 25 يناير...وهب ربيع الثورات العربية...وكان عمرو خالد من أول العائدين إلى مصر ليشارك الثورة مسارها وفرحتها ونهضتها...ويحسب للرجل نشاطه الملحوظ في مؤازرة الشباب ومحاولاته الحثيثة لوئد الفتن التي قامت هنا وهناك...وفي محاولة من التلفزيون الحكومي والذي ظل أسيرا لأكثر من ثلاثة عقود تحت وطأة التعتيم والتبعية الاعلامية البغيضة للدولة والتي ناصبت الرجل العداء والتهميش لسنوات طوال...وفي خطوة لتجديد الدماء وفتح صفحة جديدة مع الجمهور...تم السماح ولأول مرة بظهور عمرو خالد ليس كضيف بل كمقدم برنامج أسبوعي يحمل إسم "بكرة أحلى"...ورأيي إنها كانت خطوة غير موفقة ما كان للداعية النابغة أن يطأها...فأهم ما كان يميز خطواته كداعية هي تلك الروح المتمردة الثائرة التي صاحبته طيلة مسيرتة الدعوية...فالشباب كانوا يرون فيه ذلك الشاب الذي آثر الغربة والعيش خارج الوطن من أجل فكرته ودعوته وذلك كان العامل الاكبر لألتفاف الشباب حوله وثقتهم فيه...أخشى أن يكون وجود الدكتور عمرو خالد في التلفزيون المصري قد حوله إلى مجرد موظف أو مقدم برامج على أقصى تقدير...فالمتابع لبرنامجه الجديد يجد أن الرجل يفقد تدريجيا أكثر ما كان يميزه في السابق...تفرد الفكرة وبراعة الاسلوب في عرضها...لكنه قد تحول في التلفزيون المصري وبفعل الروتين الحكومي إلى مجرد مقدم يستضيف ضيوفا ويحاورهم...أقول للداعية النابغة...نحن نحتاجك كما عهدناك...صاحب أفكار وأطروحات لا عارضا لأفكار الغير.....وتحياتي

الحظ الدكرررر

منذ أن إمتطيت جواد المدونات وعقدت العزم بتحريض من شقيقتي اللدودة على إنشاء مدونة خاصة بي،وكلما هممت بكتابة شيء جديد أو أعجبني مقطع فيديو على اليوتيوب وانتويت وضعه داخل المدونة،أجد الانترنت بطييييييء وثقييييييل...وكلما حدث ذلك أقول...رب ضارة نافعة ولعل تأجيل ما قررت كتابته أو فكرت في عرضه اليوم سيتبادر إلى ذهني غدا ما هو أهم وأجدى وأنفع لمن شمر عن ساعديه وقرر الدخول بقدمه اليمنى ومسميا بالله إلى مدونتي المتواضعة....وأعاهدكم جمييييعها "للعلم لا يوجد على مدونتي حتى الآن إلا شخص واحد أغلب الظن هي شقيقتي اللدودة " على أن أكون أكثر نشاطا وهمة فور أن تتحسن حالة الشبكة العنكبوتية....وتحياتي

الأربعاء، 15 يونيو، 2011

بسم الله الرحمن الرحيم......نبدأ

بإيعاز وتحريض وتشجيع من شقيقتي الصغرى على إنشاء مدونة خاصة بي إتخذت القرار وتوكلت على المولى وشرعت في إنشائها بالفعل وها أنا ذا أكتب وذهني تعصف به الأفكار...والهواجس...فالسؤال الأهم والأكبر هو....من أين أبدأ؟؟؟أغلب الظن أنها ستكون مدونة للفضفضة وإبداء الرأي حول كل ما يجري حولي من أمور وقضايا.......والله الموفق
ياسر صديق