السبت، 13 أكتوبر، 2012


خلال اليومين الثاني والثالث من أيام المسرح للشباب 9
"كالا ونار" ضاعت معالمها و"2012" كسبت الجمهور النقاد
·       التركماني وآشكناني رفضا تعبير "عزوف" خلال جلستهم
·       الجلسة النقاشية حملت مخرج "كالا ونار" مسؤولية سقوط العرض
·       د.عواطف البدر تحدثت عن مسيرتها الإعلامية والفنية
·       النقاد سبقوا الجمهور في التصفيق لمسرحية "2012"
ياسر صديق
ضمن فعاليات مهرجان أيام المسرح للشباب 9 نظم المركز الإعلامي جلستين نقاشيتين ومؤتمر إستثنائي وجلسة أخرى عقب العرض المسرحي "كالا ونار" للتعقيب على المسرحية وذلك في ثاني أيام المهرجان.
المؤتمر الإستثنائي عقده مدير المهرجان عبد الله عبد الرسول والذي بعث فيه برسالة إطمئنان إلى شباب المسرح ، ووضع أمام أعين الصحفيين اخر المستجدات ومنها إستقالة الدكتور خليفة الهاجري والمخرج هاني النصار من لجنة متابعة المهرجان .
أما الجلسة الاولى والتي تحدثت عن عزوف الشباب عن المسرح والتوجه لمتابعة الدراما التلفزيونية وتحدث فيها الفنان عبد الله التركمان والفنان حمد آشكناني واتفق الإثنان على رفضهما لمصطلح "عزوف" ودللا على ذلك بالتواجد المكثف للشباب خلال فعاليات المهرجان.

الجلسة الثانية حل فيها الإعلامي ماضي الخميس ضيفا وتحدث فيها عن الجائزة التي رصدها الملتقى الإعلامي العربي لشباب المهرجان شرح فيها الخميس مدى حرص الملتقى على دعم الشباب في مختلف التوجهات الثقافية.

"كالا ونار" ...تدفق الإبداع وضياع الفكرة
من إخراج رازي الشطي وإعداد نص لـ إحمد المحمدي وبطولة راوية الربيعة وسعدون الهندال وعبد الحميد حوالي وهبة العيدان وعلى مهنا وجاسم بوشهري وسعود الهندال ، قدمت فرقة إيكاروس المسرحية عرضا مسرحيا مأخوذ من التراث السومري وهو أول عرض داخل المسابقة الرسمية.
النوايا الحسنة لا تصنع عملا جيدا والديكور البديع والأداء المتماسك والمتناسق والقدرات التمثيلية الفذة لشباب إيكاروس ...كل ذلك تبدد مع ضياع الفكرة والإغراق في الرمزيات والعبارات التي تحمل شططا وفكرا أسطوريا غلب عليه الكثير من الجنوح وهو ما خلق حالة من إنعزالية العرض عن الجمهور والتركيز على النواح والبكاء ، لأبطال جاءوا من عالم الغيبيات والسرمدية الشاطحة.
العمل شبابي ضمن مهرجان شبابي وللشباب سطوته وشططه وخيالاته وهو ما يشفع للعمل الذي خلق حاجزا دسما بينه وبين المشاهد.
 عقب العرض عقدت جلسة نقاشية أدارها وليد الدلح وعقب عليها د.سيد خاطر ركزت على الجوانب السلبية للعمل .
2012
في ثالث أيام المهرجان قدمت جلستان قبل العرض المسرحي ، كانت الأولي مع فريق مسرحية "الدار" التي ستعرض يوم 20/10/2012 خارج المسابقة الرسمية على مسرح كيفان تحدث فيها مخرج ومؤلف المسرحية فيصل الفيلكاوي عن دعم المسرح الشعبي له ولفرقته الشابة.
الجلسة الثانية كانت مع رائدة مسرح الطفل د.عواطف البدر التي تحدثت عن مشوارها ومسيرتها الفنية.

عقب ذلك عرضت مسرحية "2012" والتي قدمتها فرقة ليدرز المسرحية ، و نالت إستحسان الجمهور والنقاد نتيجة الزخم الفكري وكم القضايا التي طرحت في العمل ، مثل سيطرة رأس المال والتجبر ضد المرأة ونظرية النشوء والإرتقاء ، كل ذلك من خلال قصة تحكي عن مجمع تجاري تهدم وتحت الأنقاض ينجو صاحب المجمع وعالم ورجلين آخرين يبحثون عن طريق لبث روح الحياة داخلهم مرة أخرى .
العمل شابه بعض المط والتطويل في النصف ساعة الأولى إلا أنه سرعان ما دبت الحركة والمرونة على المسرح بمجرد أن ظهرت الشاعرة والتي تتصدى لقهر صاحب المجمع الذي يطمع فيها جسديا.
وفي مشهد شديد الرقي قدم الممثلون مشهد إغتصاب الرجل للشاعرة في مشهد قفز فوق مشاعر الخجل وتجنب الإحراج للجمهور بحرفية عالية.

2012 مسرحية أعلنت عن ميلاد مخرج هو في الأصل ممثل موهوب وهو إبراهيم الشيخلي وأكدت على موهبة كاتب موهوب هو سامي بلال وقدم أبطال العرض محمد الفرهود وعبدالله النصار وعلى بدر وموسى بهمن ولولوه وعلى بولند وابراهيم نيروز أداء فوق الرائع.
عقب العرض أقيمت جلسة نقاشية قدمها وليد الدلح وعقب عليها مبارك المزن وعلق عليها الناقد عبد المحسن الشمري والمخرج علي وحيدي ود.ايمن الخشاب والتي جاءت أرائهم إيجابية نحو العمل.


شرح الصور:
1.    مدير المهرجان عبد الله عبد الرسول خلال مؤتمره الإستثنائي
2.    عبد الله التركماني يتوسط الفنان حمد اشكناني والصحفي مطلق الزعبي
3.    وليد الدلح والدكتور سيد خاطر خلال الجلسة النقاشية حول مسرحية كالا ونار
4.    مشهد من مسرحية كالا ونار
5.حوار بين رأس المال والعالم في مسرحية 2012
6.العالم والجشع والمواطن يراودون الشاعرة عن نفسها في 2012
7.إبراهيم الشيخلي يتوسط أبطال 2012 خلال الجلسة النقاشية
8.جانب من الحاضرين في الجلسة النقاشية لمسرحية 2012
9.فرقة المسرح الشعبي  عقب جلستها النقاشية
10.د.عواطف البدر وبجوارها الناقد فادي عبد الله آثناء جلستها النقاشية

إفتتاح مهرجان أيام المسرح للشباب 9


"ولكم وليام" خارج المسابقة و "كالا ونار" ثاني يوم
روح شكسبير تخيم على إفتتاحية مهرجان"أيام المسرح للشباب 9"
·       عبد الرسول ألقى كلمة الإفتتاح والجزاف أعلن عن بدء الفعاليات
·       ولكم مايكل عمل يستحق الإشادة و"كالا ونار" إبداع ضاعت فكرته
ياسر صديق
تحت شعار "النص المسرحي بين نص المؤلف ورؤية المخرج " وعلى مسرح الدسمة أقيمت فعاليات مهرجان أيام المسرح للشباب في دورته التاسعة والذي نظمته الهيئة العامة للشباب والرياضة بالتعاون مع المشروع الوطني للشباب التابع للديوان الأميري وتستمرت فعالياته في الفترة من 10/10/2012 حتى 21/10/2012 الجاري ، وافتتح المهرجان رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة اللواء.م فيصل الجزاف ونائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب والرياضة محمد المسعود ورئيس المكتب التنفيذي للمشروع الوطني للشباب بالديوان الأميري جاسم الربيعان ، كما حضر الحفل نخبة من نجوم الفن.

وألقى مدير المهرجان عبد الله عبد الرسول كلمة الإفتتاح والتي رحب فيها بالسادة الحضور وأشاد بدور شباب المسرح من الفرق المختلفة قائلا :" تأتي الدورة التاسعة للمهرجان ودولة الكويت تفخر بإنجازات شبابها في كافة المجالات ، وتأتي التوجيهات السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد للعناية ورعاية الشباب وفتح آفاق المستقبل لهم ، وتجلت هذه العناية بالإوامر السامية لإنعقاد المؤتمر الوطني للشباب والذي يحتضن شباب الكويت على كلمة واحدة في سبيل رفعة الوطن وعزته وشموخه".

التكريم
واعتلى الجزاف والمسعود والربيعان  خشبة المسرح لتبدأ فقرة التكريم والتي كانت بدايتها مع نجوم الفن وهم :" الفنان علي البريكي والفنان عبدالله غلوم والفنان سليمان العسعوسي  والمخرج منقذ السريع والفنان حسين المنصور والفنان علي جمعة والفنان أحمد جوهر والفنانة عبير الجندي والفنانة المعتزلة رجاء محمد والناقد الفني فادي عبدالله".
عقب ذلك أعلن عن أسماء لجنة تحكيم المهرجان والذين صعدوا لمنصة المسرح تباعا وهم :" عبد العزيز المسلم ، هدى حسين ، خالد أمين ، د.وطفاء حمادي ، د.خليفة الهاجري ، المخرج هاني النصار ، محمد الحملي ".
تلى ذلك صعود أعضاء لجنة المشاهدة للتكريم وهم :"الفنان عبد الناصر الزاير (رئيسا) ، بدر الدلح ، مشعل الموسى ، الفنان يعقوب عبد الله ، المخرج علي العلي ".
"ولكم ويليام"...البداية من أعلى
بداية من القمة إبتدئها مهرجان أيام المسرح للشباب 9 إذا جاء عرض "ولكم ويليام" والذي عرض في حفل الإفتتاح خارج إطار المسابقة الرسمية ، وقدمته فرقة مسرح الشباب .


طاقات شبابية متدفقة إجتاحت خشبة المسرح محملة بنص كتب بخفة ورشاقة يحكي عن فرقة مسرحية تقدم عروضا مسرحي لوليام شكسبير مثل ماكبث وعطيل وديدمونة وهاملت ، يتحكم في مقدراتها منتج منكفيء على المال وكل همه عرض يستقطب الجمهور وهو ما يدفعه إلى تسطيح دور المخرج والتسفيه بما كتبه شكسبير بحجة أن متطلبات السوق ترمي إلى غير ذلك متسائلا"ما الذي يدفعني إلى تقديم قصة رجل ميت".

وعبر ديالوج بديع وضاحك تتجسد شخصية ويليام شكسبير على المسرح ليصرخ على أعماله التي أهدرت بعد موته ، لكن ضغوط المنتج تزيد على الفرقة ويطالبهم بتقديم عمل يجلب الجمهور إلى شباب التذاكر فيطلب أعضاء الفرقة من شكسبير تأليف مسرحية جديدة لهم ، وعبر مشاهد شديدة الإبداع وبشكل عبثي جذاب يقدم الممثلون مجموعة من المشاهد التي إقترحها شكسبير مثل روميو وجولييت ، ومع الوقت يرضخ شكسبير تحت ضغط المال إلى أوامر المخرج ليفاجأ الممثلون في آخر الأمر أن شكسبير ما هو إلى محتال ينتحل شخصيته.
أيقونة العرض كان الفنان الكبير جاسم النبهان الذي قدم مشهد الختام فأوجعنا جميعا وذكرنا بمن سبقوا من الرواد وكيف كان حبهم إحترامهم للمسرح.
"ولكم وليام" عرض جعل مهرجان أيام المسرح للشباب يبدأ من القمة ، وهي مسرحية أخرجها عبد الله البدر وبطولة عبد الله الخضر وصادق البهبهاني وناصر الدوب ونوف السلطان وعلى الحسيني وحسين المهنا وفهد الرويشد وعبد الرحمن الخراز.

"كالا ونار" ...تدفق الإبداع وضياع الفكرة
من إخراج رازي الشطي وإعداد نص لـ إحمد المحمدي وبطولة راوية الربيعة وسعدون الهندال وعبد الحميد حوالي وهبة العيدان وعلى مهنا وجاسم بوشهري وسعود الهندال ، قدمت فرقة إيكاروس المسرحية عرضا مسرحيا مأخوذ من التراث السومري وهو أول عرض داخل المسابقة الرسمية في ثاني أيام المهرجان.

النوايا الحسنة لا تصنع عملا جيدا والديكور البديع والأداء المتماسك والمتناسق والقدرات التمثيلية الفذة لشباب إيكاروس ...كل ذلك تبدد مع ضياع الفكرة والإغراق في الرمزيات والعبارات التي تحمل شططا وفكرا أسطوريا غلب عليه الكثير من الأفكار الماجنة وهو ما خلق حالة من إنعزالية العرض عن الجمهور والتركيز على النواح والبكاء ، لأبطال جاءوا من عالم الغيبيات والسرمدية الشاطحة.
العمل شبابي ضمن مهرجان شبابي وللشباب سطوته وشططه وخيالاته وهو ما يشفع للعمل الذي خلق حاجزا دسما بينه وبين المشاهد.

 شرح الصور:
1.    لقطة جماعية للنجوم المكرمين يتوسطهم الجزاف
2.    مدير المهرجان عبدالله عبد الرسول يلقي كلمة الإفتتاح
3.    لقطة جماعية لأعضاء لجنة التحكيم
4.    شكسبير يعاتب المخرج على هدر إبداعه
5.    النبهان كان مسك ختام ولكم مايكل
6.    مشهد من مسرحية ولكم وليام
7.    مشهد أخر من كالا ونار
8.    مشهد من كالا ونار