السبت، 31 ديسمبر، 2011

2012 عام جديد

ساعات قليلة وتمضي 2011 ...تمضي تاركة ورائها أحداث هي الأصعب والأهم في تاريخ الأمة العربية بدون مبالغة...وسط بركة من دماء الشهداء...وأمنيات الشرفات...وتدافع الخبثاء...تمضي 2011 ....لتسلمنا طواعية إلى عام جديد يحيط به الغموض...وتفاؤلنا ...وحذرنا...وحماسنا...2011...عام الربيع العربي...والثورات المجددة لدماء الشعوب...مئات الشهداء سقطوا وما زالوا يسقطون ليسطروا تاريخا جديدا نقيا عطرا لي ولك وللجيل القادم....كل عام وانتم بخير وأسأل الله أن تكون 2012 سنة الحسم وعام النهضة ...تفائلوا بالخير تجدوه....وأستقبلوا العام الجديد بكل الأمل......والحب.


الجمعة، 30 ديسمبر، 2011

حوار مع مي العيدان

تحضر لمسلسل درامي وتنوي التقاعد
مي العيدان لـ"الدار":لست مشاغبة لكنني أسير عكس التيار
·       لا أغير وجهة نظر الأخرين ولا أريد لأحد أن يغير وجهة نظري
·       قربي من أحد الفنانين لا يعني أنني كنت مديرة أعماله
·       "شمس" مغنية كانت في يوم من الأيام صديقة
·       أصيبت بـ"H1N1 " ففسرته صحيفة بشكل أساء لي
·       العملاق عبد الحسين عبد الرضا وقف بجانبي وكذلك العظيمة حياة الفهد
·       القدير سعاد عبد الله أنسانة رائعة وتربطني بها صلة قرابة
·       أقرب الكتاب لي فؤاد الهاشم وصلاح الساير ويوسف عوف والراحل محمود السعدني
·       لولا فجر السعيد ما كنت لأفكر دخول عالم تقديم البرامج
حذار أن تتهمها بالمشاغبة فهي أكثر وداعة مما تعتقد...إياك أن تنعتها بالهجوم على الغير فهي أرق ما تبدو عليه...تتحدث  بتلقائية فلا تتجاوز أصول اللياقة ...وتدافع عن وجهة نظرها بإستماتة المقاتل...يرق صوتها عندما تتحدث عن عزيز لها ...وتسمع فيه رنينا عندما ترد على من أساءوا إليها...بسيطة...عفوية...مغامرة....إنها الإعلامية صاحبة البصمة إينما حلت...والكاتبة صاحبة الكلمة الرشيقة اللاذعة ...مي العيدان...إلتقتها جريدة الدار في حوار مفتوح فتحدثت وقالت وتمنينا ألا تصمت...وكان هذا الحوار:

كيف تعرف مي العيدان نفسها؟
مي العيدان إعلامية كويتية ....وفقط.
متى بدأت نشاطك الإعلامي والأدبي؟
منذ ما يقارب العشرين عاما.
لقب الإعلامية المشاغبة يضايقك؟
لست مشاغبة بشكل يسئ إلى شخصي ، ويقال عني ذلك لأنني أسير عكس التيار ، والتيار السائد حاليا هو المجاملات وانا لا أجامل أحد.
هل غيرتك على الفن هي التي تدفعك للهجوم على بعض الفنانين؟
لا أنا لا أهاجم أحد بل أنقد فقط ولكن إذا فسر البعض نقدي على أنه هجوم فهذا رأيه هو ولا أتقيد به ، وأنا لا أغير وجهة نظر الأخرين ولا أريد لأحد أن يغير وجهة نظري .
هل حقا عملتي كمديرة أعمال لبعض الفنانين؟
هذا غير صحيح على الإطلاق وقد يفسر البعض قربي من فنانة أنني أتولى إدارة أعمالها وهذا خطأ فادح وأتحدى أن يأتي أحد بإثبات أنني قلت أنني أدير أعمال فنان أو فنانة ، ومدير الأعمال وظيفة تستلزم وجود عقد بين الفنان ومدير أعماله وأتحدى أي أحد يظهر عقدا يقول أنني عملت كمديرة لأعماله.
ما هو وضع الفنانة شمس بالنسبة للإعلامية مي العيدان؟
هي مغنية كانت في يوم من الأيام صديقة.

إلى أي نوعيات الكتابة تميلين ؟
الكتابة الساخرة لأنه فن راقي لا يجيده الكثيرين.
حدثينا عن حقيقة المرض الذي داهمك أوائل العام الحالي؟
أصيبت بمرض (H1N1 ) فسرته إحدى الصحف بشكل خاطيء ومسيء.
هل غيرت الوعكة الصحية من نظرتك للحياة؟
بالتأكيد فهناك من كنت أعتقدهم أصدقاء سقطوا من حسابات وهناك أخرون صاروا أقرب إلي من أي وقت مضى وتركوا في نفسي أنطباعا لا ينسى.
من الذين تذكريهم بالخير في مرضك الأخير؟
شيخ الفنانين العملاق عبد الحسين عبد الرضا لا أنسى وقوفه بجانبي والعظيمة حياة الفهد التي هي بمثابة الأم الحقيقية ولا أنسى رقتها معي إلى الممات وعبير الجندي والقديرة سعاد عبد الله أنسانة رائعة وكذلك الإعلامية السعودية لجين عمران .
من اقرب الكتاب والفنانين لقلب مي العيدان؟
من الكويت فؤاد الهاشم وصلاح الساير ومن مصر يوسف عوف والراحل محمود السعدني.
برنامج"نأسف لعدم الإزعاج" جر عليكي بعض المشاكل؟
لا فأنا معتادة على المشاكل وأعيش معها طوال الوقت.
البعض يقول أن مي العيدان كل مميزاتها أنها كانت زوجة سابقة للراحل على المفيدي ما ردك؟
لست الوحيدة التي كانت زوجة للراحل علي المفيدي ، والراحل لم يعطني شيء فهو كان يعمل بالدراما الإذاعية وأنا لم أعمل بالدراما الإذاعية ويعلم الله أنني لم أستعرض ذاتي كزوجة لعلي المفيدي أو أتحدث عن حياتي معه يوما.

متى ترتاح مي العيدان؟
عندم أزور قبر أمي ...هناك أجد الراحة.
إلى من تفضفضين ؟
إلى قبر أمي أيضا.
من الشخص الذي لا تستطيعين الغضب منه مهما فعل؟
حياة الفهد وسعاد عبد الله فهما قيمتهن داخلي أكثر من أمي والقدير سعاد عبد الله تربطني بها صلة قرابة وأمي حياة الفهد أتذكرها وانا مريضة عندما كانت تجلس بجانبي تقرأ لي القرآن.
متي تبكي مي العيدان؟
عندما أتذكر أمي وخاصة في رمضان.
ومتي تشعرين بالخوف؟
عندما أشعر أنني أغضبت ربي وهذا ولله الحمد لا يحدث إلا نادرا فأنا قريبة من الله ويكفي أنني أشعر بذلك دون النظر إلى أراء الغير.
هل تفكرين في فكرة برنامج جديد؟
أنا لست مذيعة أو مقدمة برامج وعمر التقديم ما كان يشغل بالي أو فكري ولكن الكاتبة فجر السعيد هي السباقة لإدخالي هذا المجال ولولاها ما دخلته .
نشاطك الحالي يتمحور حول ماذا؟
مشغولة بكتابة مسلسل وأجهز أوراق تقاعدي من وزارة الإعلام بعد سنوات عمل جاوزت الثمانية عشر عاما وأرى أن تقاعدي طبيا بعد تولي علي الريس إدارة قطاع التلفزيون هو أفضل قرار يمكنني إتخاذه ، خاصة وانا لدي مشاكل في القلب وتليف في الرئة مما يستوجب بعض الراحة.

يطمح في نيل الدكتوراه
يوسف البغلي لـ"الدار":أتمني إعادة تقديم "الرجل الذي صار كلبا"
·       قبل ساعة من العمل أختلي بنفسي على المسرح وأتخيل العرض كاملا
·       أعشق الشخصيات المركبة رغم  صعوبة الخروج منها بسهولة
·       أعشق الفرش للشيخلي كي يقول "إفيهاته" وقدمت كوميديا الموقف
·       الفنان اخلاق قبل كل شيء ومثلي في الأخلاق الفنان أحمد إيراج
·       يدهشني أداء فيصل العميري وحنان المهدي وأحلام حسن وفاطمة الصفي
ياسر صديق
جواد جامح يصعد سلم النجومية بقوة دافعها طموح لا متناهي...يتحدث عن عشقه للمسرح بإخلاص يجعلك تصمت له إحتراما وتصفق له إعجابا...يطمح في الحصول على درجة الدكتوراه فهو ابن المعهد العالي للفنون المسرحية ...قدم دورا شديد التعقيد في مسرحية " الرجل الذي صار كلبا" فخطف القلوب والأبصار واستحق نيل لقب أفضل ممثل في مهرجان أيام المسرح للشباب عن جدارة...يعشق التعبير الحركي ويجتهد فيه حتى يثقل على نفسه من أجل إرضاء الجمهور الذي لا ينقطع أو يتوقف عن التصفيق له...يرى أن الفن رسالة...يقولها لك فلا تملك إلا أن توميء برأسك إيجابا لإعتقاده الراسخ والمتأصل داخل ذاته...إنه الفنان الشاب يوسف البغلي...يتمتع بخجل خلوق يدهشك...وعلى المسرح نراه يصول ويجول وقد خلع عنه عباءة خجله ليفرض كاريزمته فيلتهم المسرح إلتهاما....إلتقيناه وحاورناه فزادنا حوارنا معه إحتراما له وتقدير:

الفنان موهبة فقط أم موهبة وكاريزما؟
الإثنين...الفنان موهبة كي يستطيع إقناع الجمهور بما يقدم والكاريزما لتحقيق قدر النجومية التي يطمح فيها الفنان ولا غنى للفنان بواحدة عن الأخرى وانا والحمدلله تأتي موهبتي مع الكاريزما.
لو أراد يوسف البغلي تعريف نفسه...ماذا يقول؟
أنا خريج المعهد العالي للفنون المسرحية بتقدير إمتياز وكنت الأول على دفعتي وعاشق لفن المسرح ولي مشاركاتي في مهرجانات داخل وخارج الكويت في الجزائر وغيرها.
حرفة التمثيل مرهقة؟
بكل تأكيد ...نفسيا وجسديا...ونفسيا أكثر كثيرا..ولكن تصفيق الجمهور يزيل كل هذه المتاعب وخاصة في عرض "الرجل الذي صار كلبا" وكنت أقدم فيها دور رجل إضطرته الظروف أن يتحول إلى كلبا في تصرفاته...وكان هذا أكثر الأدوار إرهاقا لي نفسيا وجسديا.
قدمت رقصة رائعة في "الرجل الذي صار كلبا" ...كم من الوقت إستلزم التدريب عليها؟
أنا أعشق لغة الجسد وكانت تلك رقصة تانجو وكانت بمثابة تحدي مع الفنانة شيخة زويد وأسلتزم التدريب عليها وقتا لأننا كنا مطالبين بتقديم رقصة بدون إلتحام جسدي بيني وبين البطلة التي تشاركني المشهد.
هل لك طقوس معينة قبل صعودك خشبة المسرح؟
هذا حقيقي فقبل ساعة من العمل أحب أن أكون على الخشبة في الكواليس وسط الظلام وأؤدي المسرحية كلها في خيالي .

هل يضايقك كثرة توجيه السؤال حول ملامحك وكاراكترك؟
لا يضايقني ولكن أجريت حوارا مع أحدى الصحف لأفاجأ بعنوان الحوار يتعلق فقط بمظهري وهذا أحزنني كثيرا وأنا مظهري يكون بتوجيه من المخرجين وليس عندي أي غضاضة أن أقدم شخصية "أقرع" إذا تطلبت الشخصية ذلك.
هل تستطيع الخروج من الشخصية التي تلعبها بسهولة؟
أعشق الشخصيات المركبة وهي شخصيات يصعب الخروج منها بسهولة وكلما كانت الشخصية مركبة زادت صعوبة التخلص منها.
كيف تتعامل على المسرح مع شخصية كوميدية لاذعة مثل الفنان إبراهيم الشيخلي؟
أنا لست كوميديا وإن كنت قد قدمت كوميديا الموقف في أكثر من عمل ولكن التوافق بيني وبين إبراهيم يفوق الطبيعي وأنا أكثر ما يسعدني عندما "أفرش" للشيخلي كي يقول "إفيه" كوميدي يضحك الجمهور فهو أكثر من أخ وأكثر من صديق.
هل الفكرة المأخوذة عن الوسط الفني وحياة الصخب تزعجك؟
هي صورة خاطئة بنسبة كبيرة عن الوسط الفني ، لكن بكل أسف الشر يجمع والخير يخص ، والفنان اخلاق قبل كل شيء وانا مثلي في الأخلاق الشاب الخلوق الفنان أحمد إيراج ، وحاليا هناك الكثير من الفنانين من أبناء عائلات مرموقة ، وعن نفسي قدمت من قبل مسلسل "بعدك طيب" وكان من إخراج محمد الدحام وقمت فيه بدور واحد من عبدة الشيطان لأفاجأ أن الكثير من الناس ظنوا أنني حقا كذلك .

من الذي يدهش يوسف البغلي من الممثلين؟
على مستوى المسرح يدهشني فيصل العميري ومن النساء حنان المهدي وأحلام حسن وفاطمة الصفي .
كيف تتعامل عائلتك مع كونك فنان؟
عائلتي متحفظة بعض الشيء على عملي في مجال الفن لأن هذا المجال استحوذ على وقتي كله ، وانا أحب الفن منذ أنا كان عمري سبع سنوات ، وبعد الثانوية توجهت مباشرة إلى معهد الفنون المسرحية ولكنهم لم يتوقعوا أن استمر في هذا المجال ، لكنهم مع الوقت تحفظوا على إختياري هذا وطالما قلت لهم أنني أقدم رسالة لكنهم كعائلة كبيرة ترى أن الأمر معقد.
تتأثر بالإشادة والإطراء...من الذي أثرت فيك إشادته؟
المرحوم ووالدي الفنان غانم صالح والمرحوم منصور المنصور والذي كان أكثر الناس تشجيعا لي ومساندة وتوجيه أيضا والفنان جاسم النبهان أيضا.
إلى أين يصل طموح يوسف البغلي؟
أتمنى أن أحصل على الدكتوراه وطموحي يجعلني أتمنى إعادة تقديم عرض "الرجل الذي صار كلبا" لأهمية العمل وشخصية مماثلة على مستوى التلفزيون.

ماذا تريد أن تقول لجمهورك؟
أقول...أحبكم ...وانا ولدكم وعاشق للمسرح وعاشق للفن وداخلي اشياء كثيرة أعبر عنها على المسرح وأتمنى رضائكم علي دائما وان أكون على قدر المسؤولية.