الأحد، 24 يونيو، 2012

أعيتني بما تقول

أعيتني بما تقول!!
هي نبيلة ولا شك...رقيقة بلا جدال ...أخلاقها رقراقة وهذا رأيي...لكن ينقصها الوضوح...تكتب فيأتي كلامها بلسما حنونا مطببا ومطبطبا على جراحي وكرامتي...أقارن ما تقول بوضعنا سويا ... فأرى تناقضا فجا بين ما تقول وما تفعل...تحدثني عن الحب..تقول انت حبيبي...أفتقدك...الفترة الماضية عرفت فيها قيمة وجودك في حياتي!!! ألقي نظرة على سنة مضت إفترقنا فيها...أين كانت؟ أين كان صوتك؟ صورتك؟ أين كان تواصلك معي؟ ما الذي منعك من ذلك؟ أهو خوفك القديم أيضا ؟ أم خوفك الحديث؟ أشباحك تكثر يوما بعد يوم....أشباح وضعتيها أنتي لنفسك لتكون سدا بيننا...هل كان ما بيننا حالة تملكتك أفقتي منها يوم ظهور شبحك الهش؟ حجتك أنك تريدين أن أمضي في حياتي واهية لا تصدق...كنت لأهب لك ما تبقى من عمري لو لمست فيكي الرغبة في البقاء معي وإقناع من يستحقون الإقناع ...لكنك لست كذلك...أنك استسلمتي أو تساهلتي...وانا استحق حبا أكبر..وشجاعة أعلى...وتضحية أعمق...معذرة ...لا أستطيع أن اواصل ما بينا...الحب يحتاج إلى ند يساويه في مقدار الحب...ولن اعيش العمر أطارد وأبحث عن غموض يغلفه غموض يكتنفه غموض أكبر...لا استحق ذلك منك أو من غيرك...سأتركك لذكرياتك التي تزعميها ...لا أحب العيش في ذكريات نفترضها وفي يدنا الأمر لأن نعيش حاضرنا ...تعيشين ذكريات كتبتيها على نفسك...عذاب أختلقتيه لتكوي به نفسك وتكويني أنا أيضا...وانا لست كذلك...المعذرة...كنت أظنك أقوى من ذلك ...كل المعذرة والأسف على ما كنت أعتقد...لقد أعياني ردك المتخاذل ..أعياني حقا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق