السبت، 29 أكتوبر، 2011

جوني إنغليش

"جوني انغليش يولد من جديد"...العميل البريطاني الذي يضحكك حتى البكاء

ياسر صديق
كنت سعيد الحظ بمشاهدة فيلم "جوني إنغليش يولد من جديد" ، فأنت تدخل الفيلم ولديك اليقين إنك ستضحك من قلبك كون بطل الفيلم هو النجم الكوميدي الخالص "روان أتيكنسون" ، أو كما يعرف في جميع الدول العربية بإسم "مستر بين" وهي سلسلة الحلقات الكوميدية التي إشتهر بها حتى أنها تحولت إلى مسلسل كرتوني تعلق به الأطفال كثيرا.
"روان أتيكنسون" كان عند حسن الظن به تماما فقدم جرعة كوميدية بالغة الروعة تركت في دار ضحكات حتى بعد أن خلت من روادها.
تدور أحداث "جوني انغليش يولد من جديد" حول العميل المخابراتي لدى المكتب الخامس أو المخابرات البريطانية "جوني إنغليش" الذي يصاب بأزمة نفسية حادة نتيجة فشله في عملية أمنية في موزمبيق أجبرته على الإعتزال والإعتكاف في الصين لدى جماعة "التبت" ليتطهر روحيا ويصفى نفسيا من جراء تلك الأزمة ، في الوقت الذي تصل فيه الأنباء إلى جهاز المخابرات البريطانية بوجود خطة مدبرة لإغتيال رئيس الوزراء الصيني ويرى القائمون على الجهاز أنها مهمة لا يصلح لها إلى العميل  "جوني إنغليش" فيرسلوا في إستدعائه.
وفي مشهد لا يخلو من المواقف الكوميدية الصارخة يتم تدريب "جوني" على كيفية الصفاء الروحي وتحمل حالات الآلم الجسدي في حالة من السمو الروحي فوق تلك الآلام.
يتلقى "جوني" أوامر العودة فيلبي ويعود إلى لندن ليفاجأ أن جهاز المخابرات قد تغير وأن التكنولوجيا باتت تتحكم في كل سنتيمتر داخله وأن مدير الجهاز الجديد إمرآة تجعله يخضع لحالة من التقويم النفسي على يد أخصائية نفسية.
يذهب "جوني" إلى الصين ليدخل في معارك على طريقته الكوميدية ، بمعاونة أحد شباب الجهاز ، لكنه يفشل في العودة بمعلومات ذات قيمة عن حقيقة إغتيال رئيس وزراء الصين في حين تراقب خطواته سيدة صينية عجوز في محاولة منها للقضاء عليه.
عند عودته يخضع لتقييم نفسي يتم فيه تنويمه مغناطيسيا لمعرفة سبب أزمته النفسية التي حدثت له في موزمبيق لينكشف أنه كان قائد الحرس للرئيس الموزمبيقي وتم إستدارجه بعيدا عن الرئيس وهو يلقي خطابه ليتم إغتيال الرئيس وتوجه له تهمة الإهمال ويفصل من الجهاز ويتم تجريده من لقب "سير" .
يخوص "جوني" في تفاصيل مهمته ليكتشف أن هناك خائن وعميل مزودج داخل الجهاز يدبر لقتل رئيس وزراء الصين أثناء مباحثاته مع وزير الخارجية البريطاني وأغتيال مدير جهاز المخابرات أيضا ، فيتصدى له "جوني" وينجح في الخلاص منه عبر مواقف كوميدية نجحت في رسم البسمة وإنتزاع الضحكات من الكبار والصغار داخل صالة العرض.
"جوني انغليش يولد من جديد" وجبة كوميدية خفيفة تبعدك عن كل هموم الفاست فود الفنية وتجعلك تجلس مسترخيا ضاحكا من قلبك، الفيلم من إخراج أوليفير باركر ويشارك روان اتيكنسون التمثيل غيليان أندرسون ودومينيك ويست ويعرض في أغلب دور العرض السينمائي .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق