الأربعاء، 25 يوليو، 2012

ملحق رمضان...الملكة نازلي


بين حبس القصور ومجون الحرية أضاعت هيبة الملك
الملكة نازلي...أول مسمار في نعش حكم أسرة محمد علي باشا
·       والدتها هى كريمة محمد شريف باشا  ويرجع نسبه الى الاشراف
·       أنجبت من الملك فؤاد خمسة أبناء هم فاروق وفوزية وفايزة وفائقة وفتحية
·       كان الملك فؤاد الأول يكبرها بـ 20 عاما وكان يعذبها من شدة غيرته عليها
·       لعبت دورا كبيرا بعد وفاة الملك فؤاد فى تولى الملك فاروق للعرش
·       بعد وفاة فؤاد انطلقت في الاستمتاع بمتع الحياة ومباهجها بشكل كبير
·       قررت بدافع الغيرة ان تطرد اسمهان من مصر بعد إشاعة حب بينها وبين أحمد حسنين
·       سافرت إلى القدس وهناك انتشرت القصص عن فضائحها مع رجال مختلفين
·       قابلت شخصا انتهازيا يدعى رياض غالى في أوروبا وكانت فضيحة مدوية
·       ماتت على المذهب الكاثوليكي بعد تبدد ثروتها
ياسر صديق
نشأتها
ولدت الملكة نازلى فى يوم الاثنين الموافق 15 يونيه سنة 1894 ، فى قصر ابيها فى الاسكندرية فى ضاحية سان استيفانو ، وكان هذا القصر مجاورا لقصر محمد باشا سعيد ، رئيس الوزراء الاسبق ، وكان والدها عبد الرحيم باشا صبرى وزيرا للزراعة ، وكان يتنقل بين القاهرة والاسكندرية فكان مقره الاول فى القاهرة منزلا كبيرا بجهة عابدين سكنه من بعده امين الرفاعى بك .
وبعد ذلك انتقلت اسرة عبد الرحيم باشا صبرى الى قصر كبير فى منطقة الدقى ، وقد كان للقصرحديقة كبيرة ، تضم مجموعة من الازهار و النباتات والاشجار البديعة ، فقد كان والدها عبد الرحيم باشا صبرى من هواة النباتات ، وكان يستورد منه انواع نادرة ليضمها الى حديقته الفريده .
والدتها هى كريمة محمد شريف باشا ، الذى يرجع نسبه الى الاشراف ، وجدها لامها سليمان باشا الفرنساوي الذي جاء لمصر مع الحملة الفرنسية واعتنق الاسلام واصبح قائد ومدرب الجيش المصرى ، وواصل مهمته حتى عصر سعيد باشا ( 1854 – 1863م ) وانخرط فى المجتمع المصرى ، ثم تزوجت احدى بناته بمحمد شريف باشا ( ابو الدستور المصرى ) فأنجب منها فتاة تزوجت من عبد الرحيم صبرى باشا ( وزير الزراعة ) فى ذلك الوقت ، وانجبا ( نازلى ) التى تزوجت فيما بعد من الملك فؤاد .

 شجرة العائلة
أنجبت من الملك فؤاد خمسة أبناء هم : الملك فاروق ، الأميرة فوزية الأميرة فائزة ، الأميرة فائقة ثم الأميرة فتحية .
وكان الملك فؤاد الأول يكبر الملكة نازلي بـ 20 عاما ، لهذا ربما كان شديد الغيرة عليها يخفيها داخل جدران القصر ويعين الجواسيس لمراقبتها دائما ، بل وخرجت شائعات تفيد أنه كان كثيرا ما يعذبها ، وعندما توفي الملك فؤاد في إبريل من عام 1936 شعرت نازلي بالحرية للمرة الأولى بعد أن عاشت طويلا داخل جدران سجنها الملكي .
لعبت الملكة نازلى دورا كبيرا بعد وفاة الملك فؤاد فى تولى الملك فاروق للعرش ، حيث كان فاروق عند وفاة والده لم يبلغ السن القانونية التي تمكنه من تسلم كامل لسلطاته الشرعية ، حيث عينت لجنة وصاية عليه كان يرأسها أبرز الطامعين في الحكم وقتها الأمير محمد علي توفيق ، الأمر الذي دفع بالملكة نازلي لاستصدار فتوى من الإمام المراغي بأنه يجوز للإنسان أن يتصرف في أمواله عندما يبلغ 15 عاما من عمره ليتسلم فاروق حكم البلاد وهو في عمر 17 ميلاديا و18 هجريا طبقا للدستور الذي ينص على احتساب التقويم بالهجري ، ويقال ان احمد باشا حسنين لعب دورا فى هذا ايضا .    
وفي عام 1935 تم اختيار أحمد حسنين رائدا لولي العهد الملك فاروق في بعثته الدراسية إلى لندن ، وكان عمر فاروق وقتها 15 عاما ، وخلال الرحلة توطدت العلاقة بين فاروق وأحمد حسنين إلى درجة كبيرة ، حيث يقال إن أحمد حسنين هو أول من اصطحب الملك في هذه السن الصغيرة للسهر في ملاهي ونوادي لندن ، ولم تمض سبعة أشهر حتى مات الملك فؤاد وعادت البعثة إلى مصر دون أن يكمل فاروق تعليمه
هذا وقد تردد أن أحمد حسنين عندما عاد مع الملك الصغير نجح في أن ينسج خيوط فتنته حول الملكة نازلي وأن يجعلها تقع في غرامه ، وكانت الملكة بعد رحيل زوجها قد انطلقت في الاستمتاع بمتع الحياة ومباهجها بشكل كبير ، مما أدى إلى التصادم بين الملك فاروق وأمه أكثر من مرة ، في حين ظهر أمامها أحمد حسنين في تلك الفترة بمظهر الجنتلمان الرقيق الذي يجيد مخاطبة النساء والفارس والمغامر أيضا في نفس الوقت .
وارتبطت الملكة نازلي بعلاقة عاطفية مع أحمد حسنين استمرت لما يقارب التسع سنوات ، الى ان توفى فى حادث سيارة .

 وقد حدث انه عندما تعرف أحمد حسنين على المطربة أسمهان وأعجب بها ، فأن هذا قد دفع  بالملكة نازلي إلى الاستشاطة غضبا وهي تسمع أخبار لقاءات حسنين مع أسمهان في فندق مينا هاوس بجوار أهرامات الجيزة .
ولم تصبر الملكة نازلي طويلا على تلك العلاقة ، فقررت وبدافع الغيرة الانتقام فقررت ان تطرد اسمهان من مصر ، وبالفعل اتصلت بحسين سري باشا رئيس الوزراء ووزير الداخلية والذي تولى عملية تنفيذ القرار ، مبلغاً أسمهان بأن إقامتها في مصر انتهت وأن عليها أن تغادر خلال أسبوع ، ليصيبها هذا القرار الخطير بالجزع والحزن الشديدين ولم تجد من يقف بجانبها سوى الصحفي الكبير صديقها محمد التابعي الذي تمكن بصداقته لكبار المسؤولين أن يوقف تنفيذ هذا القرار، وتجددت إقامتها مرة أخرى في مصر ، بعد ذلك بوقت قليل تزوجت الملكة نازلي من أحمد حسنين عرفيا بموافقة الملك فاروق .
وظلت الملكة نازلي هي زوجة أحمد حسنين عرفيا حتى تاريخ وفاته في 19 من فبراير  1946، أثر اصطدام لوري تابع للقوات البريطانية بسيارته على كوبري قصر النيل .
هذا وقد تسببت الملكة نازلى فى العديد من المواقف التى كانت تسببا الما نفسيا عميقا للملك فاروق ، اذ انه فى سنة 1942 اشتد الخلاف بينها وبين الملك فاروق بسبب علاقتها بأحمد حسنين ، فسافرت إلى القدس ونزلت فى فندق الملك داود ، وهناك انتشرت القصص عن فضائحها مع رجال مختلفين من العرب والأجانب ، ويقول صلاح الشاهد الذى كان قريبا من القصر ومطبخ السياسة ( إن فاروق استدعى النحاس باشا وقال له : إن والدتى تحبك وتحب زينب هانم " زوجة النحاس باشا " وأرجو أن تسافر لإحضارها .
وسافر النحاس وقرينته إلى القدس وأقاما فى الفندق أسبوعا يحاول إقناع نازلى بالعودة ، فاشترطت أن تستقبل فى محطة مصر استقبالا رسميا ، وأن يكون الملك نفسه فى استقبالها على رصيف المحطة ، ووعدها النحاس بذلك ، وعاد النحاس وقرينته إلى القاهرة وأبلغ الملك فأصر على ألا يذهب إلى المحطة والاكتفاء باستقبال الرسميين وتشريفة الحرس الملكى لها .
لكنه عاد ووافق على مطالبها وذهب لاستقبالها على رصيف المحطة ، بالاضافه الى الفضائح التى كانت تنشرها الصحف الأجنبية عن نزوات الملكة الأم  . والتى كانت تصل إلى السياسيين والصحفيين فى القاهرة ، وكانت من المعاول التى أدت إلى تصدع النظام فيما بعد . 

ونأتى للفصل الاخير من نزوات الملكة نازلى ، وهو الفصل الذى بدأ بعد وفاة احمد باشا حسنين :
 وكما ذكر الكاتب جمال البنا :
 الملكة نازلى والاميرة فتحية والاميره فائقة فى سان فرانسيسكو سنة 1946
حيث كانت الملكة نازلى قد ذهبت للعلاج الا ان الامور قد اخذت مجرى اخر بعد ذلك
وقد  سافرت نازلى إلى أوروبا ، وقد عزمت على ألا تعود إلى مصر لكى تعيش على حريتها ، وعند وصولها إلى مارسيليا قابلت شخصا انتهازيا يدعى رياض غالى كان أمينا للمحفوظات بقنصلية مصر فى مارسيليا ، وكانت القنصلية المصرية قد كلفته ليكون فى خدمة الملكة ،  ولكى يشرف على نقل حقائبها ، الا انه وفى فترة وجيزه قد تحول من مجرد مرافق للملكة والاميرات ليقوم على تلبية طلباتهم تحول الى عشيق جديد يضاف الى قائمة الملكة نازلى ، فقد ظل يلازمها ليل نهار ، لدرجة انه عندما سافرت إلى سويسرا وفرنسا وانجلترا ثم استقرت فى أمريكا كانت تصحبه معها .
ووصلت إلى مصر أنباء الفضيحة الجديدة فطلبت وزارة الخارجية من رياض غالى العودة إلى عمله فى مارسيليا ، فرفض الإذعان لطلب الوزارة ، فقررت الوزارة إحالته إلى المعاش ، فاستبقته نازلى فى خدمتها  ، وادعت أنه (السكرتير الخاص) وعوضته أضعاف مرتبه .
وبعد ذلك دوت فى العالم أنباء أكبر فضيحة تناقلتها الصحافة الأمريكية والأوروبية رياض غالى- المغامر المسيحى- أصبح العاشق للملكة الأم ولابنتها- الأميرة فتحية- فى نفس الوقت ، كانت هذه العلاقة الشاذة هى الختام المأساوى لقصة ملكة لم تحترم العرش الذى جلست عليه  ، ولم تراع كرامة البلد الذى تنتمى إليه ، بل لم تحترم شيخوختها حتى حين وصلت إلى سن الثمانين ، بل لم تراع حالتها الصحية ، وهى تعانى فى سنوات الإقامة فى أمريكا من مرض فى الكلى ، قامت على اثره الى إلى إجراء جراحة لاستئصال إحدى الكليتين .
كان رياض غالى الشاب الوسيم مسيحيا فى الثلاثين من عمره ، حكى بنفسه بداية علاقته بالملكة نازلى فقال: (طيلة إقامة الملكة وابنتها الأميرة فتحية والأميرة فائقة فى مارسيليا لم أحظ بمقابلتهن ، وفى صبيحة يوم سفر الملكة استدعانى القنصل وكلفنى بحمل البريد الذى ورد باسم الملكة إلى جناحها فى الفندق ، دعتنى الملكة للجلوس وسألتنى عن اسمى وأسرتى وعملى وثقافتى  ، وعندما وصلت إلى دار القنصلية علمت أن الملكة اتصلت بالقنصل ليتخذ الإجراءات لانتدابى لمرافقتها إلى الولايات المتحدة .
 
الاميرة فتحية يوم زفافها من رياض غالى
وطلب فاروق أن تنشر الصحف قصة هذا الزواج بالتفصيل كما طلب من الرقابة عدم حذف أى شىء فيها ، وأمر مجلس البلاط برئاسة الأمير محمد على بالاجتماع للنظر فى أمر الملكة الأم والأميرة وقرر مجلس البلاط رفض زواج فتحية من رياض وتجريدها هى وأمها الملكة نازلى من امتيازاتهما الملكية ، فلم تعد الملكة ملكة ولم تعد الأميرة أميرة ، ومصادرة أملاكهما وأموالهما فى مصر . 

الصحف تشير الى اجتماع مجلس البلاط لأتخاذ قرار ضد الملكة نازلى والاميرة فتحية
الفصل الأخير فى يوم 9 ديسمبر 1976 أطلق رياض غالى الرصاص على الأميرة فتحية وقتلها بعد إدمانه الخمر والمخدرات ، وحاول الانتحار بإطلاق الرصاص على رأسه ، ولكنه لم يمت وحكم عليه بالسجن 15 عاما ، ومات رياض غالى ، ثم ماتت الملكة نازلى عام 1978 وعمرها 83 سنة ودفن الثلاثة فى إحدى كنائس لوس انجلوس ، فقد ماتوا على المذهب المسيحى الكاثوليكى ، بعد أن تبددت الثروة وعاشوا حياة الفقر ، ولم يترحم أحد عليهم فى مصر وكل ما قيل : إن الله يمهل ولا يهمل .
وكانت الملكة نازلى قد أصيبت بمرض عضال في نهاية أيامها وشفاها الله منه ، وأشيع أن الملكة اعتقدت أن ممرضتها المسيحية هي السبب في شفائها ، فاعتنقت الكاثوليكية في عام 1965، وهو نفس عام وفاة ابنها الملك فاروق .
فى عام 1976 قتل رياض غالى فتحية ثم حاول الانتحار ، وفى عام 1978 ماتت نازلى في لوس انجلوس بأمريكا عن عمر يناهز 84 عاما . 

شرح الصور:
·       الملكة نازلي
·       جدها لأمها سليمان باشا الفرنساوي
·       سليمان باشا الفرنساوي وحفيده شريف صبري
·       الملكة نازلي والأميرة فتحية والأميرة فائقة في سان فرانسيسكو سنة 1946 حيث ذهبت الملكة للعلاج إلا أن الأمور أخذت مجرى أخر
·       العشيق رياض غالي
·       الملكة نازلي في جنازة الأميرة فتحية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق