الأحد، 13 نوفمبر، 2011

من مذكرات السندريلا

كانت حب حليم الأول والأخير
سعاد حسنى : صفوت الشريف هدد بقتل حليم إذا لم تستجب لطلباته‏
·       بعد وفاة عبد الناصر شعرت بفقدان الأمان وأنها في مرمى نيران صفوت الشريف
·       قام صفوت بتجنيد زكريا عزمى لمنع أى تقارب بين عبد الحليم والسادات
·       في لحظة يأس وعدم اتزان قررت سعاد التخلص من صفوت الشريف في لندن
·       ذهب صفوت إلى الفندق الذى تقيم فيه سعاد وما إن جاءت لتصافحه حتي صفعها
·       طلب نزار من سعاد أن تبتعد عن حليم حرصا على حياته
·        حليم بكى على كتف نزار فى أول لقاء بينهما فى لندن عقب قارئة الفنجان
·       كان حليم يعلن وهو يموت أن سعاد كانت المرأة الوحيدة فى حياته
 إعداد:ياسر صديق
لا تزال مذكرات السندريلا تنكشف يوم بعد يوم .. وفى هذا الموضوع تعترف سعاد أنها وعبد الحليم وبعد وفاة جمال عبد الناصر قد شعرت بفقدان الأمان وأنها في مرمى نيران صفوت الشريف وزبانيته بعد أن أعاد صفوت كل ما كان له من أدوات.. بل صار أقوى من ذى قبل خاصة بعد أن انضم إليه الضابط زكريا عزمى وعليه فقد أعاد صفوت كل الضباط الصغار والمخبرين الذين كانوايعملون في جهازه إلي الحزب الوطني الديمقراطى، في تلك الأثناء قرر حليم أن يتزوج سعاد رسمياً بعد زواج عرفى دام طويلاً.. لكن صفوت الشريف خاف أن يحكى حليم للسادات الحكاية القديمة الخاصة بعمل سعاد حسني فى جهاز المخابرات وتلك الأفلام الإباحية التى قام صفوت بتصويرها سراً لسعاد.. وأخذ يبتزها بها ويجبرها علي القيام بأدوار خاصة رغماً عنها فى بداية حياتها الفنية حيث كانت صغيرة فى السن جداً وفى الوقت الذى لم تستطع أى فنانة أخرى كبيرة أو صغيرة أن تفلت من أصابع صفوت الشريف.
قام صفوت بتجنيد زكريا عزمى والذى كان وقتها يعمل رئيساً لديوان رئاسة الجمهورية قام بتجنيده في مهمة واحدة ووحيدة وهى منع أى تقارب أو زيارات شخصية خاصة يطلبها عبد الحليم حافظ للقاء أنور السادات خوفاً من أن يحكى حليم للسادات الحكاية كلها.. والسؤال هنا هل كان السادات لا يعلم شيئاً ليس عن الحكاية فقط بل عن عمل صفوت الشريف أيام ستينيات القرن الماضى؟ كيف ذلك؟ وقد كان.

محاولة قتل صفوت الشريف
تذكر سعاد أنها في لحظة يأس وعدم اتزان قررت التخلص من صفوت الشريف فى لندن حيث كانت وقتها تقيم هناك عام 1974 في فندق «دورشيستر» في منطقة «بارك لان» الثرية بوسط العاصمة البريطانية، حيث كانت أحوالها المادية منتعشة جداً وكانت وقتها زوجة للسيناريست ماهر عواد والتى ماتت وهى لا تزال متزوجة به وقامت سعاد بشراء مسدس عيار 8 ملليمتر ووضعت به ثلاث طلقات كانت كافية لتفجير قلب صفوت عن آخره.. وأعدت الخطة باستدراجه عندما يزور لندن.. وقررت أن تصطحبه إلي حديقة الهايد بارك الشهيرة في المساء حيث يكون أهالى لندن نياما.. لكنها لم تفعل رغم حضوره بالفعل إلي هناك.
حينما ذهب صفوت إلى الفندق الذى تقيم فيه سعاد وطلب زيارتها وما إن جاءت لتصافحه حتي صفعها بالقلم علي خدها فما كان منها إلا ردت له الصفعة على صفحة خده أمام الناس وفي بهو الفندق الشهير. في ذات اللحظة قرر صفوت أن يقتل عبدالحليم حافظ وقال لها ذلك فعلاً أمام الناس أنه سوف يقتل حليم خلال أسبوع واحد!
مذهولة.. ردت سعاد عليه : وما علاقة حليم بما بيننا؟ قال لها صفوت مفاجأة لم تكن تتوقعها وهي نية حليم للزواج الرسمى منها وأنه ــ أى حليم ــ سوف يأتى إلى لندن ليتم الزواج.. وإنه يسعى للتقرب من السادات ليحميه ويحميها من صفوت ورجاله!.
لكن زكريا عزمى الذى تم تعيينه في أول يناير 1975 مديراً لمكتب ديوان رئيس الجمهورية قد نفذ مهمة صفوت على أكمل وجه ومنع أى لقاء خاص بين السادات وحليم ، وفشلت كل محاولات حليم للقاء الرئيس.
وهنا قررت سعاد قطع علاقتها بحليم خوفاً عليه ، وحينما ذهب إليها فى لندن طلب يدها.

* القصة الكاملة للعرافة قارئة الفنجان
مرة كان نزار قبانى يزور لندن بعد أن قدم استقالته عام 1966 من العمل الدبلوماسى في سوريا وتفرغ للأدب والشعر، ووقتها أنشأ دار النشر باسم «منشورات نزار قباني» والتقته سعاد وحكت له مخاوفها.. بل مجمل علاقتها بحليم وتهديدات صفوت.. وكان نزار بالنسبة لها بمثابة الأب.. وزوجته بلقيس كانت بمثابة أم لسعاد.
لكن نزار طلب من سعاد أن تبتعد عن حليم وتنهى حكايتها به ضماناً لأمنه وسلامته وهو ما نفذته سعاد بالحرف.
حينما سافر حليم التقى سعاد ثم التقى نزار الذي حكى له ما أخبرته به سعاد فكان أن نصحها بالابتعاد عنه وقتها قام نزار بقراءة قصيدة «قارئة الفنجان» على حليم الذى انهار وبكى بشدة خاصة من مطلع «يا ولدي قد مات شهيداً من مات فداء للمحبوب»، لكن حليم طلب تغيير سطر شعرى كامل من القصيدة كان يقول: «فحبيبة قلبك يا ولدي نائمة في قصر مرصود والقصر كبير يا ولدى وكلاب تحرسه وجنود» خاف حليم من إثارة صفوت ورجاله بعبارة «وكلاب تحرسه وجنود».
ظلت كلمات الأغنية مع محمد الموجى لمدة عامين حتى أتمها فى لحنه الرائع والجميل وغناها حليم فى عيد ربيع 1976 وهى ذات الأغنية والقصيدة التي بسببها تم منع دخول نزار قبانى لمصر فترة طويلة.
وقد علمت سعاد من سهير محمد على أن حليم بكى على كتف نزار فى أول لقاء بينهما فى لندن عقب قارئة الفنجان وأنه أعلن لنزار أنه لم يحب أحداً مثل سعاد وكان نزار قد طلب منه كلما غني قارئة الفنجان أن يغنيها من قلبه من أجل حبه لسعاد.

* وصية عبدالحليم إلي نزار قبانى يوم وفاته
ربما حب حليم لسعاد لخصه يوم وفاته في ورقة صغيرة وجدت في أغراضه بعد أن توفى في مستشفى كنجز كولدج» بلندن مساء الأربعاء فقد حكت سعاد وهى تذكر أنها كانت تبكى وهى تحكى أن حليم قبل وفاته وربما قبل دخوله غرفة العمليات لآخر مرة كتب بخط يده مقطعا صغيرا من قارئة الفنجان هو: «وبرغم الجو الماطر والإعصار.. الحب سيبقي يا ولدى.. أحلى الأقدار» وكان يعلن لها وهو يموت أنه مات وهو يعشقها وأنها كانت المرأة الوحيدة فى حياته.
وتنهى سعاد الفصل بروايتها عن أن نزار اتصل بحليم قبل دخوله غرفة العمليات ليشجعه فأوصاه حليم أنه لو مات لابد أن يكتب قصتهما معاً عندما يسجل مذكراته فيما بعد فطمأنه نزار ووعده بأنه سيعيش ليكتب بنفسه القصة، لكنها قالت فى نهاية آخر سطر في الفصل: « لقد أخلف نزار وعده لحليم مرتين الأولى عندما وعده أنه سيعيش ، والثانية عندما مات ولم يسجل مذكراته وكان قدرى أن أحكى قصتنا.. فأنا قارئة الفنجان ».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق