الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2011

حوار صالح جرمن

لن يتخلى عن قضية البدون وسيناقش قضايا البويات والجنس الثالث
جرمن لـ"الدار": لولا "العدالة" لما رأى "محمل الخير" النور
·        أنا إنسان بسيط ومرتبط بأمي إلى أقصى درجة
·        إقتحمت مجال الإعلام فأصبحت حريصا على تصرفاتي لدرجة كبيرة
·        من العيب أن تصعد سلما على أكتاف الناس فأنت تقدم برنامج لإرتضاء وجه الله
·        أمام الكاميرا لا أبكي ولكن بكيت يوميا وحدي في محمل الخير
·        أنا كويتي قبل أي شيء وأتحدى من يقول أنني قدمت حلقة واحدة تدعو للطائفية
·        وصفوني بالمجوسي والإيراني والعميل فاحتسبت ذلك عند ربي
·        عدد المتواصلين معي إلكترونيا يضاهي الثمانية ألاف شخص
·        يعجبني مبارك الوصيص ومحمد المؤمن وندى فاضل وتركي الدخيل

حوار: ياسر صديق                                                                      تصوير:جاسم بارون
لملم أوراقك وشد مأزرك وتهيأ للحوار ...تسلح بأكبر قدر من المعلومات وسعة الأفق كي تستطيع مجاراته في الحديث فهو موسوعة معلوماتية لا يستهان بها....صالح جرمن...ذلك المتحمس أبدا...المساعد أبدا...الباحث عن الهموم والمشكلات دائما...القريب من مسامع الناس وقلوبهم حتى لقبوه بـ" محامي المهمشين" ، تدفق حديثه سيجعلك إما تشعر بالندم لأنك قررت الحوار معه أو تشعر بالنشوة وانت تجالس الرجل والثانية هي الأقرب بلا شك ، ذهبنا نسأله فسألنا هو...أحببنا مباغتته فكانت الغلبة حليفه ونعترف...لكنه لرهافة حسه ورجاحة عقلة ترك لنا زمام الحوار فأمسكنا به وتشبسنا وسألناه...وكان الحوار:
لو أردت تقديم نفسك للجمهور كما يحلو لك...ماذا تقول؟
صالح جرمن إنسان بسيط من أسرة بسيطة توفي والدي عام 1986 لي من الأخوة 5  ومن الإخوات 5 وولدي من الأبناء خمسة أيضا ، مرتبط بأمي إلى أقصى درجة فهي نوع من النساء الذين يحبون بغريزتهم فقط فهي أبسط من أن يحكم مشاعرها شيء أخر ،  وقبل أن أقتحم المجال الإعلامي كنت في شركة خاصة له فرع في السعودية فعشت عامين في جدة وكانت أيام جميلة تعلمت منها الكثير في مجال التسويق ثم إنتقلت لفرع الشركة هنا في الكويت وقبل كل هذا كنت أعمل في وزارة الدفاع الكويتية.
ما الفرق بينك صالح جرمن قبل ان يعمل في حقل الإعلام وبعده؟
تغيرات كثيرة طرأت على صالح جرمن ، كنت قبل العمل الإعلامي لدي قدر من اللامبالاة ، لكن كونك إعلامي وتحت دائرة الضوء يجعلك حريص في تصرفاتك ، وانا أحرض قدر الإمكان عندما أكون في أي مكان كمراجع أن ألتزم إلتزاما صارما بالدور ولا أتخطاه أسوة بكل المواطنين والوافدين ، والإعلامي يجب أن يكون قدوة ويطبق المساواه على نفسه قبل أي أحد أخر.
أنت إخترت العمل مع قناة العدالة أم هي التي إختارتك؟
تربطني علاقة صداقة عميقة مع القائمين على قناة العدالة من قبل أن تؤسس القناة وبعد التأسيس كنت أقوم بمهمة التسويق البرامجي في شركة ترتبط بتعاملات كثيرة مع العدالة ، ثم طرحت فكرة التقديم وأجريت حلقة تم عرضها على بعض المخرجين الأصدقاء فتحمسوا لي كثيرا وجرت الحلقة حلقات ولكن العامل الأبرز لدخولي مجال التقديم هو تحمس القائمين في قناة العدالة ودعمهم لي.
برنامج "محمل الخير" هل هو برنامج لعرض المشاكل الإنسانية أم لترقيق القلوب؟
سأقول لك سرا وأعتذر للأخوة في قناة العدالة أن أقوله...برنامج محمل الخير طرحت فكرته أول مرة عام 2009 وقدم منه ثلاثة أجزاء كان أخرهم في رمضان 2011 ، كان الدعم من قناة العدالة شيء فوق التصور وكان الأخوة يقولون أي إعلان للبرنامج سنوجه قيمته المادية لدعم البرنامج وأنا أرى أن لولا قناة العدالة ما كان لمحمل الخير أن يرى النور.
ألا تتفق معي أن العامل الأساسي لنجاح البرنامج هي العفوية الشديدة لـ صالح جرمن؟
أنا أرى أنه من العيب أن تصعد سلما على أكتاف الناس فأنت تقدم برنامج لإرتضاء وجه الله ولمساعدة الناس وكم من مرات كنا نقدم المساعدات بعيدا عن الكاميرا وبنفس الروح وهذا أنا ومخرج العمل يحيي الحبال وجميع فريق العمل .
هل هناك حلقة من "محمل الخير" أحجمت عن إذاعتها من فرط الألم التي تتضمنها الحالة؟
كانت هناك حلقة تم تصويرها ولم تذع ، وأظن أنها لو أذيعت لهزت الكويت...كان فتاة مزوجة هجرها زوجها وكانت أم لأطفال وكانت من فئة البدون وكان زوجها له صلات متعددة في البلد ولكن الرجل وضع عليها كمية أقساط من شركات يتعامل هو معها...وكانت تعيش في غرفة داخل بيت كل مستأجريه من العزاب والكان الذي يدفع لها أجرة الغرفة راعي البقالة ، دخلت علينا الأستوديو وأطفالها في يدها يبكون من فرط الجوع ، تسابقنا يومها على مساعدتها بكل ما نملك ومن فرط الأم لم نذع الحلقة فالحلقة كانت مدتها نص ساعة إستنفذنا منها ثلت ساعة وهي تبكي بكاءا متواصل....وهذا حال الكثير من نساءنا سواء كويتيات أو من فئة البدون.
بكيت كثيرا وانت تقدم محمل الخير؟؟
أمام الكاميرا لأ ولكن بعيد عن الكاميرا كنت أبكي يوميا حتى أنني في رمضان لم أكن أستطيع تذوق الطعام فكلما هممت للطعام أتذكر كم حالة قابلتها لا تملك ما تفطر عليه فتزهد نفسي الطعام.
كونك بعيدا عن الطائفية هل هذا جعل الهجوم عليك أشد؟
هذا ما حدث بالفعل وانا أتحدى أي شخص يقول أنني تناولت أي حلقة من منطلق الطائفية ، فأنا كويتي قبل أن أحمل أي صفة أخرى ، فأنا عرضت حلقة كاملة دفاعا عن عبيد الوسمي إعتراضا على الطريقة الوحشية في معاملته ، ومحمد الجويهل الذي أختلف معه عندما تعرض للإهانة دافعت عنه رافضا ما حدث ، كذلك عندما تقتحم الداخلية ساحة الإرادة وتعتدي على المعتصمين فأنا أرفض هذا.
هل تشعر بالرضا عندما ترى جمهورك تخطي حدود الكويت إلى بلدان أخرى؟
هو شعور جميل بالطبع عندما تشعر بكل هذا الحب وانا تأتيني إتصالات من جميع البلاد العربية من السعودية التي أصبح لي أصدقاء فيها ومن فلسطين إتصلت بي سيدة تشيد ببرنامج محمل الخير وكذلك متصلة من ليبيا ودبي والشارقة وعمان وقطر ، وأؤكد على أن لولا سقف الحرية اللامحدود في بلدنا الحبيب ما كان لصالح جرمن أن يكون موجودا.
هل من الممكن أن تفكر يوما في ترك قناة العدالة والتوجه إلى قناة أخرى؟
هذا أمر صعب للغاية فالثقة المتبادلة بيني وبين القناة أصبحت عميقة ، لدرجة أن برنامج العدالة أونلاين في كثير من الأحيان تذاع حلقاته دون أن تمر على مسئولي القناة من فرط ثقتهم في صالح جرمن ، ولم يحدث يوما أن قالوا لي تحدث في هذا ولا تتحدث في ذاك وإياك أن تقترب من النقطة الفلانية .
إتهامات كثيرة لك على مواقع التواصل الإجتماعي كيف ترد عليها؟
أرد بالإحسان وعدم الإساءة فأنا لا ولن أستدرك إلى تبادل السباب...وصفوني بالإيراني والمجوسي والعميل ولم أرد ، والإنترنت ميزة وعدد المتواصلين معي يفوق الثمانية ألاف متصل ولله الحمد وكثيرا من الناس على تويتر كانوا يسبونني أصبحوا أصدقائي الأن وهذا لأنني لما أبادلهم السباب.
من يعجبك من زملاءك في قناة العدالة؟
يعجبي كثيرا صديقي مبارك الوصيص في طريقة تقديمه وكاريزمته الخاصة ومحمد المؤمن وندى فاضل مميزة وتلقائية للغاية.
من تحب أن يشاركك تقديم برنامج من الزملاء؟
خالد عبد الجليل فهو صديقي وبيننا تناغم من نوع خاص ، وبركات الوقيان لديه حس إنساني نادر ويعجبني تركي الدخيل بشدة وأراه أسطورة إعلامية وعبد الوهاب العيسى موهبة شابة واعدة .
كلمة تقولها لجمهورك ومشاهدين؟
لا يوجد شيء إسمه صالح جرمن لولا محبتكم وأعدكم أنني لن أتوانى عن حمل قضية البدون على كتفي وساطرح قضية البويات والجنس الثالث بقوة حتى نستأصل كل هذه العورات من مجتمعنا.

هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم
    استاذي الكبير
    صالح جرمن
    ابارك لكم ولشعب الكويت
    بايام فبراير
    ايام التحرير من الغزو الصدامي المجرم
    واشكر
    حظرة سمو الامير المفدي
    صباح السالم الصباح
    على دعمه للشعب العراقي في حربه ضد قوى الارهاب العالمي
    ربي يحفظ الكويت حكومة وشعب واميرا من كل سوء
    بحق محمد وال محمد
    خادمكم
    حيدر الهندي
    العراق. البصرة. حي الكزيزة

    ردحذف
  2. استاذي
    طلب من حظرتكم
    ارجوا ادراج موضوع اطلاق العيارات النارية في الافراح الاحزان وحتى على كرة القدم
    والله ملينه
    ارحوكم
    اجراء حلقة خاصة من برنامج شخطة قلم

    ردحذف