الثلاثاء، 10 يناير، 2012

علي الطيب


يستعد لبطولة فيلم وتقديم برنامج كوميدي جديد
علي الطيب لـ"الدار":نجاحي في "ستار سيرش" كان مفتاح الوصول لجمهور الخليج
·       خوضي لتجربة "ستاند أب كوميدي" جاء مصادفة بحتة
·       عائلتي تشجعني بعد أن كانت تراني لاعب كرة قدم مبشر
·       هذا النوع من الفن يعتمد بشكل كبير على الإرتجال
·       لابد من التبسيط حتى تصل الفكرة لأكبر قدر من الجمهور
ياسر صديق – سارة السلاموني
وثب إلى قلب الجمهور العربي عند أطل عليهم عبر شاشة Mbc ليحتل المركز الأول في مسابقة "ستار سيرش" في نوعية غامضة  من الفنون حيئذ يطلق عليه "ستاند أب كوميدي"وذلك عام 2004 وكان وقتها بالكاد يبلغ من العمر ثمانية عشر عاما ، ليعود بعدها إلى مصر يشق طريقه نحو إحتراف ذلك النوع من الفنون وقدم عبر شاشة نايل كوميدي المصرية برنامج "ضحكني شكرا" ليكتسب كم أكبر من الجمهور يزداد يقينه أنه سلك الطريق الصحيح لتدعيم موهبته ..... إنه فنان الستاند أب كوميدي المصري علي الطيب الذي زار الكويت وقدم عرض فني لمدة أسبوعين إستحوذ به على قلوب جمهور الكويت....إلتقيناه...ودار بيننا هذا الحوار:

بداية...من هو الشاب المصري علي الطيب؟
شاب مثل الملايين من شباب مصر درست إدارة أعمال إلا أنني تعلقت بالفن وخاصة نوعية الستاند أب كوميدي وهي نوعية خاصة من الفن تعتمد على الأرتجال والحكي معترف بها في أغلب دول العالم غير أنها ما زالت غامضة بعض الشيء في الدول العربية ، بدأ تعلقي بالستاند أب كوميدي عندما شاركت في برنامج "ستار سيرش" ووجدت أن هذا النوع من الفن معروف في لبنان ووفقني الله وفزت بالمركز الأول لأعود إلى وانا أحمل على كتفي أنا وغيري من الموهبين مهمة نشر وتعريف هذا الفن للجمهور المصري.
لماذا إستهواك هذا النوع من الفن دون غيره؟
الأمر جاء مصادفة...ذهبت مع صديق لي كي يقدم كمتسابق في مجال الغناء في "ستار سيرش" وفوجئت بأن المجال مفتوح للإشتراك كممثل ولكن في نوعية "ستاند أب كوميدي" وأجريت إختبارا ونجحت فتعلقت به وسافرت إلى لبنان وفزت فأخذت ذلك الفن كطريق حياتي.
كيف تعاملت عائلتك مع قرار إمتهانك هذا النوع من الفن؟
كان أبي غاضبا لأنه كان يراني لاعب كرة قدم مبشر إلا أنه بعد وصولي للمراحل الأخيرة من "ستار سيرش" تغيرت نظرته خصوصا بعد تعليقات الجمهور الإيجابية التي وصلت إلى مسامعه وكذلك أمي التي أصبحت تفخر بي وأتمنى أن أكون عند حسن ظن أهلي والمشاهدين دائما.
هل يعتمد فن الستاند أب كوميدي على الإرتجال؟
نعم بشكل كبير...فأنا من عادتي أنا أدون ما سأقوله أمام الجمهور وما إن أصعد على الإستيدج حتى أجدني أقول مقدمة ما كتبت والباقي إرتجال فالأمر فلاشات تخطر في رأسي فأقولها ويتفاعل معي الجمهور فأنسى أو أتجاهل ما كتبته وهكذا يسير الأمر.
آلا ترى معي أن الستاند أب حتى اللحظة يستقطب نوعية معينة من الجمهور؟
أتفق معك تماما فانا في كثير من الأحيان كنت أصور حلقات لست راضيا عنها في برنامج "ضحكني شكرا" لأفاجأ أنها قد نالت إعجاب الشريحة البسيطة من الجمهور وهذا لفت نظري إلا أن المطلوب قدر أكبر من البساطة في الحكي حتى ننجح في استقطاب أكبر قدر من الجمهور العادي والبسيط.

أكثر التعليقات التي لمست قلبك منذ زيارتك للكويت؟
سيدة وقورة جاءتني بعد العرض وقالت لي " أنا لم أضحك منذ عام 67 ولم أضحك إلا اليوم بسبب أسلوبك وحكاياتك" وهذا أسعدني كثيرا.
مشاريع على الطيب القادمة فنيا؟
أكاد أكون قد إنتهيت من تصوير فيلم "البار" أخراج مازن الجبلي وتأليف مصطفى سالم والفيلم شبابي خالص ويحكي قصة شباب يعملون داخل بار ثم تجنح القصة نحو تحول كبير يطرأ عليهم جميعا كما أجهز لتقديم برنامج كوميدي عنوانه "ريس على الهوا" تمحور فكرته حول رئيس جمهورية يحاور شعبه عن طريق الفيس بوك وتويتر.

هل هناك زيارة أخرى قريبة للكويت؟
الشركة المنتجة للعرض القائم الأن لمسوا تجاوب الجمهور الكويتي مما دفعهم للتفكير في زيارة أخرى قريبة بإذن الله وسيأتي معي عدد من الشباب الواعدين في مجال الستاند أب كوميدي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق