السبت، 11 أغسطس، 2012


إنتقل إلى القاهرة ومن مدرسة الصنايع إلى دنيا الفن
عبد المنعم إبراهيم...كروان البهجة وشارلي شابلن السينما العربية
·       وُلد في 24 أكتوبر 1924 بمدينة بني سويف وكانت له شخصيته المميزة
·       تغير  مساره عندما ألقي طفل صغير على وجهه ماء الجير فضعف بصره
·       تم تعيينه بإدارة التفتيش بمصلحة الأملاك الأميرية بالقاهرة
·       لعب الكثير من الأدوار الكوميدية أشهرها دوره النسائي " فتافيت السكر"
·       لعب في أواخر حياته أدواراً في مسلسلات ت من أشهرها " أولاد آدم"
إعداد : ياسر صديق
عبد المنعم إبراهيم (24 أكتوبر 1924 - 17 نوفمبر 1987)، فنان كوميدي مصري من زمن العمالقة العظام الذين برعوا في فن التمثيل وكانت له شخصيته المميزة وبديهته السريعة غير المتوقعة المثيرة للضحك، فهو يفاجئك في كل لحظة بخفة ظله وحركاته دون تصنع أو إسفاف.

 حياته
وُلد الفنان عبدالمنعم إبراهيم محمد حسن في 24 أكتوبر 1924 بمدينة بني سويف وجذوره من بلدة ميت بدر حلاوه محافظة الغربية، ووالده هو إبراهيم محمد حسن الدغبيشي،الموظف البسيط في وزارة المالية بالابتدائية القديمة، والذي كان ينتقل من بلدة إلى أخري بحكم وظيفته، وفي صيف عام 1924انتقل إلى مدينة بنى سويف وفي أكتوبر من نفس العام وضعت زوجته مولودا أسمته عبد المنعم،والذي قضي السنوات الأولى من حياته بتلك المدينة وتعلم في كتاتيبها،وارتبط بوالده الذي كان يقضي معظم وقته في العبادة،ويؤدى الفروض الخمسة في المسجد.
انتقلت الأسرة إلى القاهرة لتقيم في حي الحسين، وهناك تغير  مسار حياة (منعم) عندما ألقي طفل صغير على وجهه (ماء الجير الحي) فأصاب عينه اليسري،وأصبحت درجة إبصارها (ستة على ستين)، بعدها انتقلت الأسرة إلى حى عابدين ليلتحق بمدرسة عابدين الابتدائية، حيث ظهرت مواهبه الفنية، والغريب أنها كانت موسيقية وليست تمثيلية، فالتحق بفريق الموسيقي بالمدرسة،وتعلم العزف على البيانو،الذي كانت أصابعه اكبر بكثير من أصابع الطفل منعم،وكانت كل أمنية حياته أن يشتري له والده بيانوخاصا..لكنه رفض لان ثمن البيانو وقتها،كان اكبر بكثير من ثمن كل أثاث البيت الذي يعيشون فيه.
وتمر الأيام إلى أن يأتي اليوم الذي تظهر فيه مواهبه التمثيلية،من خلال البرنامج الأسبوعي بالإذاعة المصرية،والذي يهتم بتغطية الأنشطة المدرسية، فأشترك منعم في فريق الموسيقي وقدم معزوفة موسيقية ، واشترك أيضا في فريق التمثيل بالمدرسة،عندما رشحه مدرس اللغة العربية للقيام بدور البطولة في مسرحية (قناة السويس) والتي كانت من تأليفه، وسعد والده بنجاحه في أداء الدور،لأنه كان يذاع في الإذاعة على الهواء، وبدأ في تشجيعه منذ هذه اللحظة علي دخول عالم التمثيل.
 عندما حصل ( منعم ) على الابتدائية قرر والده إلحاقه بمدرسة زراعية، ولم يستطع  الصبي أن يعصى أبيه ، وشاء القدر أن يسقط في الكشف الطبي بالمدرسة بسبب ضعف إبصار العين اليسري،فالتحق بمدرسة الصناعات الميكانيكية ببولاق، واشترك فيها بفريق التمثيل الذي كان يرأسه الفنان عدلي كاسب، الذي كان من اقرب أصدقائه منذ التحاقه بالمدرسة.
وفي ذلك الوقت كان الفنان الكوميدي الراحل عبد المنعم مدبولى في مدرسة الصناعات الزخرفية، وتعرف على عبد المنعم إبراهيم من خلال فريق التمثيل،وتعاونا معا في إنشاء فرقة للهواة تضم كل الطلبة الذين يحبون التمثيل،وكانوا ينفقون عليها من مصروفهم الخاص،كما كانوا يستأجرون مسرح الريحاني ليعرضوا عليه مسرحياتهم.

نجاحات عديدة
تخرج عبد المنعم إبراهيم في عام 1944 من مدرسة الصناعات الميكانيكية،وتم تعيينه بإدارة التفتيش بمصلحة الأملاك الأميرية بالقاهرة والتحق في نفس العام بمعهد التمثيل الذي أسسه الفنان زكى طليمات،ونجح في الاختبار الذي تقدم إليه أكثر من 2000طالب وطالبة،وكان المعهد يحتاج وقتها إلى 20طالبا وطالبة فقط، ومن بين دفعته الفنانة فاتن حمامة وعلى الزرقانى،وأحمد الجزيري،وسميحة أيوب.
وحصل على دبلوم المدارس الثانوية الصناعية ببولاق، ثم التحق بالمعهد العالى للفنون المسرحية وحصل علي البكالوريوس منه عام 1949م، وتتلمذ عــلي يد الفنان زكي طليمات الذي ضمه إلى فرقة المسرح الحديث التي أسسها زكي طليمات.
مشواره الفني
شارك عبد المنعم إبراهيم في المسرحيات التي قدمتها فرقة المسرح الحديث مثل مسمار جحا لأحمد باكثير، وست البنات لأمين يوسف غـراب، ليستقيل بعدها من العمل الحكومى ويتفرغ في التمثيل في مسرح الدولة لكنه ترك فرقة المسرح الحديث عام 1955م وأنضم إلى فرقه إسماعيل يس التي تكونت في نفس الفترة، وفى عام 1956م مثل في مسرحية معركه بورسعيد، ثم مسرحية تحت الرماد، الخطاب المفقود، جمهوريه فرحات، جمعيه قتل الزوجات، ومسرحية الأيدى القذرة لسارتر عام 1959م.
واتجه عبدالمنعم إبراهيم أيضا في بداياته إلى الإذاعة حيث اشتهر من خلالها، ومن الإذاعة إلى التليفزيون حيث تألق في العديد من المسلسلات التليفزيونية من بينها: "زينب والعرش ـ أولاد آدم"، وقد جمع بين اللونين الكوميدي والتراجيدي في أعماله.
كما شارك في العديد من المسرحيات من بينها: "خمس نجوم ـ مسمار جحا ـ سكة السلامة ـ حلاق بغداد ـ ست البنات ـ معروف الإسكافي".
ومن أشهر أدواره السنيمائية: "سر طاقية الإخفاء ـ طريق الدموع ـ الثلاثية ـ الوسادة الخالية ". وقد حصل علي مكافأة مالية كبيرة وميدالية ذهبية عن دوره في فيلم "طريق الدموع".
أدواره الكوميدية
لعب الكثير من الأدوار الكوميدية من أشهرها دوره النسائي " ياسمين أو فتافيت السكر" في فيلم " سكر هانم" مع عبد الفتاح القصري وحسن فايق وكمال الشناوي. بالإضافة إلى دور " محروس" في فيلم "إشاعة حب" مع يوسف وهبي وعمر الشريف وهند رستم.
أدوار البطولة
لعب عبد المنعم إبراهيم دور البطولة في فيلم سر طاقية الإخفاء حيث لعب دور "عصفور" الصحفي المكافح الذي يعثر بالصدفه في معمل والده على طاقية الإخفاء.

الأدوار المساعدة
كما لعب أدواراً خفيقة مثل دوره في فيلم "الزواج على الطريقة الحديثة" بطولة سعاد حسني وحسن يوسف. بالإضافة إلى دوره المميز في فيلم " بين القصرين" في دور " ياسين" الابن البكر للسيد أحمد عبد الجواد.
وكان الفنان عبد المنعم إبراهيم محترفا في الأدوار المساعدة، ولا سيما أدوار صديق البطل، فقد شكل نظرية ناجحة في إضفاء أجواء الكوميديا على الأفلام جميعها وشكل في الجانب الآخر، ثنائيات فنية في كل فيلم يقوم بأدائه. ومن الأمثلة، في أفلام الدراما والكوميديا والاستعراضية. فعبد المنعم إبراهيم، لعب دور صديق البطل في فيلم الزوجة 13 مع رشدي أباظة وشادية، وأيضا نفس الدور في فيلم عدو المرأة مع رشدي أباظة ونادية لطفي ونفسه أيضا في فيلم خطيب ماما مع مجموعة كبيرة من الفنانين منهم أحمد مظهر ومديحة يسري وحسن فايق وأيضا الفنانة نبيلة عبيد. هذه مجرد غيض من فيض، ولا تمثل كل الأفلام. أما أفلام الأغاني، فتدخل بقوة، أمثلة: الوسادة الخالية مع عبد الحليم حافظ وأنت حبيبي مع فريد الأطرش وحكاية العمر كله معه أيضا.
و برز عبد المنعم إبراهيم، هذا الفنان الفذ والمتعدد المواهب، برز في قدرته العجيبة على أداء أدوار المرأة، وهذا ظهر في فيلمين وهم: سكر هانم مع كمال الشناوي وعمر الحريري وعبد الفتاح القصري وحسن فايق وسامية جمال، والفيلم الآخر أضواء المدينة مع شادية وأحمد مظهر وقد أتقن دور السيدة التركية المتفزلكة.
و امتدادا لأدواره الكبيرة وعبقريته النادرة، فقد أدى أفلاما جميلة وهو ينطق باللغة العربية الفصحى وأبدع فيها.
كما لعب في أواخر حياته أدواراً في مسلسلات تليفزيونية من أشهرها دوره في مسلسل" أولاد آدم" وكان دوراً تراجيدياً. من الادوار المساعده دوره في فيلمي عروس النيل وسكر هانم ومن ابرز ادواره الناجحة التي قام بها وهو دور المجنون في فيلم بين السما والأرض بالاشتراك مع النجمة هند رستم والنجم عبد السلام النابلسى.
أدوار الشيخ الأزهري
كان عبد المنعم إبراهيم يجيد النطق باللغة العربية الفصحى مما أهله ليلعب أدوار الشيخ الأزهري المعمم الذي لايخلو من الطرافة وكذلك دور معلم اللغة العربية، مثل دوره "الشيخ عبد البر" في فيلم إسماعيل يس في الأسطول ودوراً ثانوياً في فيلم " "السفيرة عزيزة" في فيلم " غضن الزيتون" بطولة أحمد مظهر وسعاد حسني وعمر الحريري.
كان الفنان الراحل عبدالمنعم إبراهيم من الفنانين الذين يجيدون النطق باللغة العربية الفصحى وتشهد على ذلك أدواره التي أداها على خشبة المسرح القومى ومنها حلاق بغداد ومعروف الإسكافى، فضلاً عن دورين كوميديين أداهما في فيلمى إسماعيل يس في البحرية والسفيرة عزيزة وعبدالمنعم إبراهيم من الجيل الذي قدمه البرنامج الإذاعى ساعة لقلبك مثل فؤاد المهندس وعبدالمنعم مدبولى والمعلم شكل.
ترك الفنان عبد المنعم إبراهيم بصمة إبداعية متفردة في مجال الكوميديا بأدائه التمثيلي المتميز بالتلقائية وفهم طبيعة الشخصيات التي جسدها عبر تاريخه الفني  وتوالت عليه الألقاب التي خلعها عليه النقاد والجمهور مثل شابلن مصر وكروان الضحك الجميل، ولا يزال حضوره يتجدد من خلال ما تعرضه القنوات من أفلام ومسرحيات ومسلسلات شارك فيها ، ليترك لعشاق فنه مكتبة عامرة بثراء التجربة التي تجاوزت ربع قرن من العطاء , كممثل لا يقل أهمية عن جاك  ليمون وجان جابان وشابلن وأساطين الكوميديا في العالم .
لا تزال صيحته الشهيرة..الغوث..الغوث..في فيلم(إسماعيل يس في الأسطول) يتردد صداها في آذاننا، وصورته في شخصية عصفور في فيلم(سر طاقية الإخفاء) مع الفنان توفيق الدقن وهو يقول له:(العلبة دى فيها إيه..؟) فيرد وكأنه يقف على سطح مشتعل قائلا:فيها فيل،في الوقت الذي ترتسم على وجهه ملامح الخوف والبراءة.
وعلي مدي تاريخه الفني، حقق العديد من النجاحات من خلال مسرحيات(حلاق بغداد، ومسمار جحا،والبخيل) وغيرها، وتم تعيينه في المسرح القومى بدرجة فنان قدير،وعلى الرغم من ذلك، لم يحقق أمنيته في عمل فرقة مسرحية تحمل اسمه، واختفي من المسرح  في سنواته الأخيرة لأنه لا يحب الخروج على النص،ولان الكوميديا التي تقدم ضعيفة،والتأليف ركيك لا يتناسب مع تاريخه المسرحى.

ثلاثية محفوظ
وفي السينما كان أول ظهور له من خلال دور صغير ككومبارس في فيلم(الورشة) من إخراج استيقان روستى ،وبعدها دور صغير أيضا في فيلم(ظهور الاسلام)، ووصل في هذه الفترة إلي ذروة تألقه ، وبعدها ابتعد عن السينما لأكثر من عامين،ليشارك بعد ذلك في فيلم(شريك حياتي ) و(غرام بثينة)وكانت كلها أدوارا هامشية.
منحه المخرج الراحل حسن الإمام فرصته الحقيقية، من خلال اشتراكه مع الفنان كمال الشناوي ويحي شاهين وشادية في بطولة فيلم(وداع الفجر)  ليكون الانطلاقة لعشرات الأفلام بعد ذلك،لكن الخطأ الوحيد الذي اضر بالفنان عبد المنعم إبراهيم، أن مخرج الروائع وضعه في قالب محدد،وهو صديق البطل المخلص،ليكون بعد ذلك الصديق الأكول في فيلم(أنت حبيبي) للمخرج يوسف شاهين.
واستطاع عبد المنعم إبراهيم أن يؤكد قدراته التمثيلية الهائلة من خلال دوره المتميز في ثلاثية نجيب محفوظ ( بين القصرين وقصر الشوق والسكرية ) التي أخرجها حسن الإمام للسينما ، لتظل شخصية ياسين نقطة تحول مهمة في تاريخه الفني.
وتألق الفنان عبد المنعم إبراهيم في الكثير من الأدوار المتنوعة ، والتي أظهرت موهبته الكبيرة ،فهو الموظف البسيط في (الهاربة) وبائع الجرائد في(ميرامار) والصحفي في ( القاهرة30) والصديق الارستقراطى في( الزوجة 13) والمجنون في(بين السما والأرض) وياسين في (ثلاثية نجيب محفوظ) وغيرها من الشخصيات التي تفانى في أدائها.

 أولاد آدم
كان عبد المنعم إبراهيم من الفنانين الذين يقدرون المرحلة العمرية التي يعيشونها، وهذا سر تحوله إلى أدوار أكثر اتزانا وهدوءا، مثلما حدث في أفلام (جفت الدموع) و(الرصاصة لا تزال في جيبي) ودوري الرائعين في مسلسل (زينب والعرش) و(أولاد آدم ).
وعلى الرغم من كل هذا النجاح، فأنه لم يقدم ادوار بطولة إلا من خلال ثلاثة أعمال فقط،هى (سر طاقية الإخفاء) و (الأيام السعيدة) و(سكرهانم) ، وكان عبد المنعم إبراهيم يعلل ذلك بسخرية قائلا: "أنا ممثل وسيم،وليس لي أي ملامح كاريكاتيرية،حتى أصبح نجما للكوميديا".
يظل الراحل عبد المنعم إبراهيم بطلا في أذهان جماهيره ومحبيه،وأحد عمالقة الأداء التمثيلي، وشارلي شابلن الشرق وأحد صناع الكوميديا العظام في مصر والعالم العربي.
وفاته
توفي الفنان القدير عبد المنعم إبراهيم عن عالمنا في 17 نوفمير عام 1987م، وقد تم دفنه في قريه ميت بدر حلاوة وقد حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقه الأولى عام 1983م وفى عام 1986م حصل على درع المسرح القومى الذهبى.
شرح الصورة:
·       عبد المنعم أبراهيم
·       تميز في أدوار صديق البطل
·       تميز في دور الشيخ الأزهري
·       دور نسائي مميز في أضواء المدينة
·       عبد المنعم ابراهيم في ملابس الإحرام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق