الأربعاء، 8 أغسطس، 2012

                                   إليها.....أكتب

رغم الوحدة التي أعانيها لأنك آثرتي البعد قلقا وخوفا...و رغم الوحدة التي أعانيها لأنك قطعتي قرارا أن أظل وحدي والوحدة عندي أن أظل بدونك حتى لو أمتلأت حياتي بألأف الأشخاص...ورغم الوحدة التي أعانيها لأنك تقهقرتي خوفا مما كان ...ورغم أنني لا أعرف إن كنتي هنا أم هناك...ورغم أن  الفراق الذي تجاوز العام ونصف العام ينخر في قلبي وعقلي كالسوس...ورغم أن الشوق على من فارقني بملأ إرادته يكاد يخلع قلبي...ورغم أنك وحدك...أنتي وحدك...رمانة ميزان عقلي وقلبي معا ومع ذلك ....إبتعدتي....ورغم أنك ظللتي هنا ما يزيد عن العام والنصف ولم تفكري ولو مرة أن تقابليني وهو ما أشعرني أنني ظللت لسنوات كـ"الدونكي شوت" أحارب طواحين الهواء من أجل مشاعر كالسراب....رغم كل ذلك...أهديكي سلامي وتحياتي...من القلب ...فرغم كل ما صار...تظلين الأغلى والأقرب والأحب والأرق....رغم طيلة أيام وشهور الفراق...تظلين في القلب.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق