الأربعاء، 17 أكتوبر، 2012

يوتوبيا العتمة


تأتي ضمن إطار المسابقة الرسمية لمهرجان أيام المسرح للشباب 9
"يوتوبيا العتمة" العمى والخوف والصمت...ونظرة على التاريخ
·       رمضان: مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع يضع مساحات جديدة للموهوبين
·       عبد الرسول : د. عبد اللطيف ساهم في تأسيس أول مهرجان في الكويت
·       النقاد : "يوتوبيا العتمة" تكامل ادوات المؤلف والمخرج لابراز لوحة بديعة
ياسر صديق
شهد اليوم السادس ندوة أقامها المركز الأعلامي للمهرجان ضمت مدير المهرجان عبد الله عبد الرسول ونائبه علي وحيدي ومستشار مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع خالد عبد اللطليف وأدار الندوة فالح العنزي ، وهي الندوة التي شهدت تكريما لطلبة مركز الإبداع والتي من خلالها أعلن عبد اللطيف عن تنظيم دورة خلال شهر من الأن في الفنون مجتمعة.
في البداية قال د. عبداللطيف أن الهيئة العامة للشباب والرياضة أنشأت خصيصا لدعم الشباب وتاريخها حافل بالانجازات ، مبينا أن مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع أنشأ منذ عامين برغبة أميرية سامية بهدف العناية بالموهوبين بمختلف المجالات .

خطط مستقبلية
استكمل رمضان حديثه فقال : أن مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع يحاول في وضع مساحات جديدة في رعاية الموهوبين باستمرار أسوة بما تسعي إليه عدة جهات بهذا الجانب منها الهيئة العامة للشباب والرياضة ، التي أثمرت الاتصالات بين المركز والهيئة علي وضع خطط علي المدى البعيد لتطوير المواهب الشبابية ، حيث تم الاتفاق مع الهيئة العامة للشباب والرياضة علي إقامة ورش تدريبية للمسرح في الديكور والنقد والتمثيل والإخراج ، بإشراف عدة أساتذة منهم دخيل الدخيل ، يوسف النصار ، علي العنزي ، مبينا أن الدورة امتدت لخمس أيام متتالية ، التي تعتبر باكورة التعاون بين المركز والهيئة هي خطوة ضمن خطوات قادمة سعيا لتنمية مواهب الشباب .
مبادرة رمضان
من جانبه قال المخرج عبدالله عبدالرسول مدير مهرجان أيام المسرح للشباب أن فكرة إقامة الدورة التدريبية بين الهيئة العامة للشباب والرياضة ومركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع كانت بمبادرة من مستشار الفنون في المركز الدكتور خالد عبداللطيف رمضان ، مبينا أن هناك أوجه تعاون قادم مشترك بكافة المجالات منها ورش ودورات تدريبية سيتم بلورتها خلال الفترة القليلة المقبلة سوف يستفيد منها قطاع الشباب ، مقدما الشكر لكافة الأساتذة الذين شاركوا في هذه الدورة الي جانب عمر البناي رئيس مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع ، مشيدا بانجازات الدكتور خالد عبداللطيف رمضان الذي ساهم في تأسيس أول مهرجان مسرحي في الكويت وهو مهرجان الكويت المسرحي الذي انطلق عام 1988 .
يوتوبيا العتمة
عقب الندوة عرضت داخل إطار المسابقة الرسمية مسرحية "يوتوبيا العتمة" والتي قدمتها فرقة مسرح مراكز الشباب.

"يوتوبيا العتمة" تحكي عن دنيا العميان وكيف يلعب الخوف من المجهول بقلوبهم وعالمهم وكيف يتخطى الشيطان بطيفه أفئدتهم وعقولهم وجوارحهم فيهبط بهم إلى الدرك الأسفل من الرعب والضياع.
يتحدث النص عن أربع شخصيات، الأول فلسطيني، والثاني مسيحي أوروبي، والثالث يهودي، والرابع القوى العظمى وهو من يسيطر على الأشخاص الثلاثة ويلعب دور الشيطان .

اعتمد المؤلف في هذا النص على حوار فلسفي له دلالات سياسية بحتة، الفلسطيني هو من باع أرضه، ويعاني من الحصار والجوع ويعيش عذابات الأسر والقتل جراء عواصف من القذائف والرصاص، واليهودي لا يزال يتذكر مأساة الهولوكوست التي أودت بحياة جاره وجده وأبيه وأخيه، والمسيحي هو من قام بالماساة، والجميع لعبة بيد الشخص الرابع.
المخرج المعتوق
بذل المخرج مجهوداً يحسب لهً في هذا العمل مستفيداً من مشاركته في أكاديمية الفنون بالهيئة العامة للشباب والرياضة وورش مسرح الشباب، ودراسته بالمعهد العالي للفنون المسرحية، في تقديم رؤية إخراجية تقترب كثيراً من فكر المؤلف، وسيطرة تامة على العرض والممثلين، خاصة في مجال تحريك الشخصيات.

الديكور كان أجمل ما في العمل وأدى الممثلون أداءا متسقا تماما مع الأحداث وإن كان القصة قصيرة جدا وبدت غامضة على الجمهور ، المسرحية تأليف علي البلوشي وإخراج بدر المعتوق وبطولة عبد الله البلوشي وعبد الله الحمود وبدر البناي وأحمد العوضي .
إشادة النقاد
أشاد النقاد خلال الحلقة النقاشية التي اعقبت عرض مسرحية يوتيوبيا العتمة بروعة ذلك العمل وتكامل ادوات كل من المؤلف والمخرج لابراز لوحة فنية مبدعة.
وأكد الدكتور ايمن الخشاب ان المؤلف لم يترك لنا الفرصة لتناول العرض المسرحي من منظور انساني بل اضطرنا الى التناول السياسي لافتا الى الشخصيات الثلاث العمياء التي جسدت الانسان الفلسطيني واليهودي والاوروبي وجميعها وقت ضحية للشخص الرابع المبصر والذي مثل القوة العظمى والتي بدورها مارست القهر ضدهم جميعا
وقال الخشاب ان الحوار الذهني بالعرض استطاع ان يخلق حالة درامية تجعلنا نتفاعل معها بغض النظر عن التعاطف مع شخصية اليهودي الذي يتباكي على الهولوكوست.
من جانبه قال رئيس فرقة مسرح مراكز الشباب وليد الأنصاري ان الكويت كلها تفخر بهذا العمل لان هناك تمازج رائع بين المواهب المبدعة وبين الهيئة العامة للشباب والرياضة، مشددا على ان الكويت ولادة والمسرح الكويتي بخير.
واشار الناقد حمد بدر الى ان المؤلف علي البلوشي طرح فكر عربي جميل غير مستورد  الا انه جعلنا نتعاطف مع اليهودي وهنا نرفض فكر السامية ونناهض كل من يتعدى على عروبتنا ففلسطين هي معاناة كل عربي وستبقى عربية.

وبدوره قال الناقد دخيل الدخيل : الملف قارئ جيد فاستطاع ان يبرز قضية انسانية والمخرج نجح في تجريد مفردات النص الا انني ارى ان الديكور كان ساكنا صامتا .
اما المخرج الاماراتي محمد العامري فأثنى على العرض الا انه تمنى لو طرح العرض مزيدا من الاسئلة لافتا ان السينوغرافيا كشفته من البداية
وطالبت الناقدة عواطف البدر بعرض مثل هذه الأعمال الواعدة على تليفزيون الدولة حتى تحقق قدر اكبر من المشاهدة ويستمتع بها الجميع
معاناة الفرقة
وألمح المخرج علي العلي ان الفرقة مرت بمشكلات كبيرة ولكنها تغلبت عليها مشددا على انه رأى اليوم عرضا مسرحيا مؤثرا احتوى صورة ذهنية رائعة يصعب نسيانها ، وتساءل العلي قائلا: كم فلسطين موجودة اليوم في عالمنا العربي لافتا ان الاحتلال الفكري اخطر بكثير من احتلال الارض
وعلق المخرج بدر المعتوق قائلا:الصمت الذي جاء بالعمل يعكس اجبار القوة العظمى والتي تحدد متى يكون الصمت ومتى يكون الكلام فكلاهما محدد مسبقا ،واشار المعتوق الى ان كتابة النص استغرقت نحو اربع سنوات كاملة لما كان هناك من تعديلات عليها
ومن جانبه وجه المؤلف علي البلوشي الشكر الى فريق العمل متمنيا النجاح في اعمال قادمة.
شرح الصور:
1.   يوتويا العتمة وعالم العميان يحيطه الغموض
2.   الشيطان يواصل رنينه في يوتوبيا العتمة
3.   الديكور المقلوب أكثر ما ميز يوتوبيا العتمة
4.   وليد الدلح ود.كتور أيمن الخشاب في جلسة مسرحية يوتوبيا العتمة
5.   عبد اللطيف رمضان وعبد الرسول ووحيدي والعنزي خلال جلسة مركز صباح الأحمد للأبداع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق